أسعار الذهب تترقّب بيانات اقتصادية. هل ستصل 2000 دولار؟

أسعار الذهب أصبحت محط أنظار المتداولين في الأسواق، في وقت ارتفعت فيه أكثر من 6% خلال هذا الشهر يناير 2023.

وتم تداول المعدن الثمين اليوم الخميس فوق 1900 دولار للأونصة، ورغم انخفاض الأسعار قليلاً، إلا أنها مستقرة فوق ذلك الحاجز.

واستفادت أسعار الذهب من توقعات خفض البنوك المركزية وتيرة رفعها الفائدة هذه السنة، لتواصل بذلك ارتفاعها للشهر الثالث على التوالي.

وبحسب مجموعة CME، تتوقّع الأسواق أن يكتفي الفيدرالي برفع الفائدة إلى 4.75%-5.00% هذه السنة.

ورغم أن البعض يعتقد أن الفيدرالي ربما سيرفع الفائدة إلى 5.00%-5.25%، لكن ما زال ذلك ما دون التوقعات السابقة للفيدرالي واعتقاد العديدين قبل عدّة أشهر أن الفيدرالي قد يصل بأسعار الفائدة نطاقات قريبة من 6.00%.

ومع ترقّب المتداولين بيانات اقتصادية هامة اليوم وغداً من الولايات المتحدّة، شهدنا بعض عمليات جني الأرباح على الذهب.

البيانات الاقتصادية المنتظرة اليوم ويوم غد

عندما يتعلّق الأمر بأسعار الفائدة، يراقب الاحتياطي الفيدرالي النمو الاقتصادي والتضخّم، وحالياً يركّز على التضخّم.

لكن، النمو الاقتصادي ومخاوف التباطؤ فيه أجبرت الفيدرالي على بدء خفض وتيرة رفع الفائدة منذ الشهر الماضي ديسمبر.

بعدما رفع الفيدرالي الفائدة 7 مرّات، منها 4 مرّات بـ 75 نقطة أساس، أبطأ الوتيرة واكتفى بـ50 نقطة شهر ديسمبر.

والآن تشير التوقعات لمزيد من الإبطاء برفع الفائدة شهري فبراير ومارس، وقد يكتفي الفيدرالي بـ 25 نقطة أساس.

البيانات الاقتصادية المرتقبة اليوم هي بيانات نمو الناتج المحلي الإجمالي، وتوقعات انخفاض وتيرة النمو من 3.2% إلى 2.6%.

من ناحية أخرى، ننتظر يوم غد الجمعة بيانات مؤشر Core PCE المتوقّع أن تظهر انخفاض التضخّم من 4.7% إلى 4.4%.

أغلب البنوك المركزية في العالم تستخدم مؤشر أسعار المستهلكين CPI عندما تريد تقييم التضخّم.

أما الفيدرالي، فهو يفضّل استخدام مؤشر Core PCE، أو مؤشر أسعار الإنفاق الاستهلاكي الشخصي الأساسي.

كيف تستجيب البنوك المركزية للنمو والتضخّم؟

عندما يضعف النمو الاقتصادي، تقوم البنوك المركزية بخفض الفائدة. وعندما يرتفع التضخّم، ترفع البنوك المركزية الفائدة.

لكن في ظروف الاقتصاد الأمريكي الحالية، يعاني الاقتصاد من تباطؤ، بينما التضخّم ما يزال مرتفع جداً.

لذلك، ركّز الفيدرالي على التضخّم، ورفع الفائدة من نطاق 0.00%-0.25% إلى 4.25%-4.50% عام 2022.

الآن، الحيرة بين المتداولين ترتكز على قرار الفيدرالي شهر مايو المقبل، فبحسب مجموعة CME، الأسواق على شبه يقين أن الاجتماعين المقبلين في فبراير ومارس سيتم فيهما رفع الفائدة 25 نقطة أساس. لكن، تنقسم الآراء حول شهر مايو، فهنالك من يرى أن الفيدرالي لن يرفع الفائدة فيه، والبعض الآخر يرى بأننا سنشهد رفع الفائدة 25 نقطة أخرى.

لذلك، قد تكون بيانات اليوم ويوم غد جزء مهم من تقييم خطوة الفيدرالي شهر مايو المقبل.

إذا أظهرت بيانات النمو نموّاً اقتصادي أضعف من المتوقّع عند 2.6%، فيما أظهرت بيانات التضخّم انخفاضاً إلى أقل من المتوقّع عند 4.4%، عندها قد تتزايد توقعات إيقاف رفع الفائدة في مايو.

وصدور قيم النمو بأفضل من المتوقّع، وعدم انخفاض التضخّم إلى 4.4%، قد يساهم في زيادة احتمال رفع الفائدة بمقدار 25 نقطة شهر مايو.

بالتالي، وبما أن أسعار الذهب تتأثّر وبشكل ملموس في توقعات الفيدرالي، قد تكون بيانات اليوم ويوم غد ذات أهمية كبيرة.

هل ستصل أسعار الذهب إلى 2000 دولار؟

فنّياً، هنالك احتمال جيّد بأن تستمر أسعار الذهب بالارتفاع طالما استقرّت فوق الدعم 1895، لكن دون استبعاد تصحيحات.

فالتداول فوق الدعم المشار له قد يكون سبباً لإبقاء الاتجاهات الصاعدة، لنرى محاولة لوصول المقاومة 1972 دولار.

لكن وصول أسعار عند 2000 أو أكثر، سيكون رهناً ببقاء التداول فوق 1895، ثم الثبات فوق المقاومة 1972 دولار للأونصة.

إخلال أي من الشرطين المشار لهما قد يكون سبباً لإفشال وصول عالم الـ 2000 دولار للذهب.

ماذا يقول التحليل الأساسي؟

ما زالت البنوك المركزية ترفع الفائدة، لذلك قد يبقى الذهب تحت بعض الضغط حتى لو حاول الارتفاع.

لكن إذا تم إثبات أن البنوك المركزية الكبرى شاملة الفيدرالي والمركزي الأوروبي وبنك إنجلترا ستوقف رفع الفائدة، هنا قد تستطيع أسعار الذهب مواصلة الارتفاع.

الدولار الأمريكي يعتبر أحد الأساسيات الهامة أيضاً في حركة المعدن الثمين، وقد هبط مؤشر الدولار ما دون 102 نقطة.

يعتبر حاجز الـ100 نقطة حاجزاً نفسي، وحتى تستقر أسعار الذهب فوق 2000 دولار، يجب على مؤشر الدولار التداول تحت الحاجز.

توقعات عالمية

توقعت بنوك كبرى مثل “غولدمان ساكس” و “ستاندرد تشارترد”، بالإضافة لـ “مجلس الذهب العالمي” ارتفاع سعر الذهب خلال العالم الحالي، أو على الأقل استقراره عند سعر مرتفع.

فيما يلي توقعات بعض الجهات كما وردت في آخر تقارير صادرة قبل 26-01-2023:

  1. البنك الدولي: يتوقّع أسعار ذهب حول 1700 دولار.
  2. مجلس الذهب العالمي: توقع وصول الذهب إلى 2010 دولار للأونصة.
  3. سيتي بانك: توقعات باستقرار الذهب في نطاق 1900 دولار.
  4. جولدمان ساكس: يتوقّع صعود الذهب إلى 2500 دولار.
  5. ستاندرد تشارترد: يتوقّع البنك وصول الذهب إلى أسعار 2250 دولار.
  6. دوتشيه بانك: يتوقّع أن تعاود الأسعار انخفاضها إلى 1800 دولار.
  7. وكالة التوقعات الاقتصادية العالمية: تتوقّع عودة الذهب إلى 1800 دولار.
  8. وكالة فيتش للتصنيف الائتماني: تتوقّع انخفاض الذهب إلى 1600 دولار.

 

ملاحظة: كل البيانات الاقتصادية وتوقّعاتها والأسعار المشار لها كما هي تمام الساعة 11:22 صباحاً بتوقيت غرينتش.