أسعار الذهب والأسهم ترتفع مع تراجع ملموس بالدولار. ما التالي؟

أسعار الذهب والأسهم ترتفع في وقت تراجع فيه الدولار الأمريكي بعدما زادت بيانات اقتصادية احتمال اكتفاء الفيدرالي رفع الفائدة 25 نقطة أساس.

وأظهرت بيانات مؤشر أسعار المستهلكين يوم أمس تراجع معدّل التضخّم شهر ديسمبر إلى 6.5% من 7.1% شهر نوفمبر.

والتراجع في معدّل التضخّم، جعل الأسواق تعتقد بأن الفيدرالي سيمضي قدماً خفضه وتيرة رفع الفائدة.

وبحسب مجموعة CME، ترى الأسواق احتمالاً يزيد عن 90% بأن الفيدرالي سيكتفي برفع الفائدة 25 نقطة أساس شهر فبراير.

وبالنسبة لتوقعات المجموعة لقرار الفيدرالي شهر مارس المقبل، فهنالك احتمال يزيد عن 75% أن يرفع الفيدرالي الفائدة للمرّة الأخيرة بمقدار 25 نقطة.

على ذلك، تمت إعادة تسعير الدولار على اكتفاء الفيدرالي بفائدة لا تتعدّى نطاق 4.75% – 5.00%، وتراجع مقابل العملات.

وشهدت أسعار الذهب والأسهم ارتفاعاً مستفيدة من تراجع الدولار الأمريكي.

أداء الأسواق المالية

ارتفع اليورو أمام الدولار الأمريكي فوق 1.0800 بعد صدور بيانات التضخّم الأمريكي، واستقر اليوم فوق هذا المستوى.

وصعد الجنيه الإسترليني إلى دولار و22 سنت أمريكي، مقارنة بدولار و20 سنت تداول عندها سابقاً هذا الأسبوع.

كما استفاد الجنيه الإسترليني من بيانات الناتج المحلي الإجمالي، التي صدرت بأفضل من التوقعات.

وأظهرت بيانات الناتج المحلي الإجمالي نمو الاقتصاد البريطاني 0.1% شهر نوفمبر، مقارنة بتوقعات انكماشه -0.2%.

وهبط الدولار إلى أدنى مستوى له منذ منتصف العام الماضي 2022 إلى 128 ين، مقارنة بـ 132 ين سابقاً خلال الأسبوع.

واستفادت أسعار الذهب والأسهم من انخفاض الدولار، وتوقعات توقّف الفيدرالي عن رفع الفائدة نهاية الربع الجاري من السنة.

وصعدت أسعار الذهب لتلامس أسعاراً حول 1900 دولار، لأوّل مرّة منذ الخامس من شهر مايو العام الماضي 2022.

بالنسبة لأسواق الأسهم الأمريكية، ارتفعت مؤشرات الأسهم وتم تداول عقود مؤشر داوجونز فوق 34200 نقطة.

وارتفع مؤشر ستاندرد آند بورز الأوسع نطاقاً أعلى 3990 نقطة هذا اليوم.

بالنسبة لمؤشر ناسداك لشركات التكنولوجيا الأمريكية، والأكثر تأثّراً بأسعار الفائدة، ارتفع فوق 11400 نقطة.

بيانات اقتصادية أخرى هامة قد تؤثّر على أسعار الذهب والأسهم

وتترقّب الأسواق المالية اليوم صدور تقرير جامعة ميتشغان عن ثقة المستهلك وتوقعات التضخّم.

وتشير توقعات الأسواق لاحتمال أن يظهر التقرير ارتفاع ثقة المستهلكين من 59.7 نقطة إلى 60.8 نقطة.

وبالنسبة لتوقعات تقرير التضخّم للجامعة، فتعتقد الأسواق أن المؤشر سينخفض من قيمه الأخيرة 4.4%.

وقد يكون لهذه البيانات الاقتصادية تأثير على الأسواق المالية في حال صدرت بعيدة عن التوقعات. لكن، يبدو أن الدولار الأمريكي أكّد فنيّاً اتجاهاً هابطاً.

ما التالي للدولار؟

كسر مؤشر الدولار الأمريكي دعماً مهماً هذا الأسبوع، وهو دعم فني يتواجد عند 103 نقاط، وأصبح الآن مقاومة.

بالتالي، تداول الدولار ما دون هذا المستوى قد يبقي على احتمالية امتداد الاتجاه الهابط.

لكن، لزيادة التأكيد الفني، يجب أن يستقر الدولار ما دون مستوى 102 نقطة، فالتداول تحتها قد يفتح المجال لمزيد من الانخفاض.

يجب أن نعلم بأن التحليل الفني يظهر أن عودة التداول فوق 104 نقطة لمؤشر الدولار، قد يكون أمراً داعماً لعودة الصعود.

ملاحظة: جميع الأسعار المشار لها في هذا التقرير وتوقعات البيانات الاقتصادية كما هي تمام الساعة 08:18 صباحاً بتوقيت غرينتش.