أسعار النفط ترتفع في ظل حالة الترقب في الأسواق في إنتظار قرارت مجموعة السبع

تزامنا مع حالة الترقب التي تسيطر على أسواق الطاقة في ظل قرار وشيك بشأن وضع حد أقصى لسعر النفط الروسي من جانب مجموعة السبع الكبرى، اشتعلت أسعار النفط من جديد مع عودة المخاوف بشأن نقص الإمدادات.

وعزز التراجع الحاد في مخزونات النفط الخام في الاحتياطي الاستراتيجي الذي وصل أدنى مستوياته في 36 عامًا، من سعر النفط، في الوقت الذي خفضت فيه أوبك بلس من توقعاتها بشأن الفائض.

وقالت مؤسسة النفط الوطنية الليبية أن هناك انخفاضا محتملا في الإمدادات بسبب المشاكل السياسية، بالتزامن مع إعلان الإكوادور احتمالية توقف إنتاج النفط بشكل أسرع بسبب الاضطرابات السياسية.

وخفضت مجموعة أوبك بلس توقعاتها للفائض في سوق النفط هذا العام إلى مليون برميل يومياً بدلًا من 1.4 مليون برميل في التقديرات السابقة.

وكشفت بيانات التحالف الذي يضم أعضاء في “أوبك” ومنتجين من خارجها أن الفائض في سوق النفط سيصل إلى مليون برميل يومياً، مقابل 1.4 مليون برميل في التقديرات السابقة.

وتم إعداد التقرير قبيل اجتماع اللجنة الفنية المشتركة لتحالف “أوبك بلس” والذي من المقرر أن يعقد غدًا الثلاثاء، على أن يصدر القرار بشأن سياسات الإمدادات يوم الخميس.

ومن المقرر أن تعلن مجموعة أوبك بلس يوم الخميس المقبل قرارها بشأن سياسة إمدادات النفط، بعد أن رفعت وتيرة زيادة إنتاج الخام إلى 648 ألف برميل يومياً خلال شهري يوليو وأغسطس المقبلين، مقابل زيادة سابقة بلغت 432 ألف برميل.

وكان تحالف “أوبك بلس” قد رفع وتيرة زيادة إنتاج النفط لشهري يوليو وأغسطس المقبلين إلى 648 ألف برميل يومياً، مقابل زيادة سابقة بلغت 432 ألف برميل.