• أسعار النفط تقلص خسائرها بدعم من أنباء حزمة التحفيز الأمريكية

إتسمت تدولات اليوم بأرتفاع أسعار النفط عالميا في محاولة لتعويض الخسائر التي لحقت بها في نهاية الأسبوع الماضية، وجاء هذا الارتفاع بدعم من الأنباء الصادرة عن موافقة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، على التوقيع على مشروع قانون حزمة التحفيز.

و ارتفعت الأسهم اليابانية في تعاملات هزيلة بسبب العطلات يوم الاثنين لتتجه صوب أعلى مستوى في نحو ثلاثة عقود مع مواصلة المستثمرين الرهان على أن التحفيز الامريكي ولقاحات كورونا ستسرع خطى التعافي الاقتصادي العالمي. وختم المؤشر نيكي القياسي يوم الاثنين مرتفعا 0.74 بالمئة إلى 26854.03 نقطة، أقل قليلا فحسب من أعلى مستوى في 30 عاما الذي بلغه الأسبوع الماضي. وارتفع المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.54 بالمئة إلى 1788.04 نقطة.

أوروبيا حيث  ارتفعت الأسهم الأوروبية يوم الاثنين بعدما وقعت بريطانيا والاتحاد الأوروبي اتفاق تجارة طال انتظاره، في حين دعمت حزمة تحفيز أمريكية سخية شهية المستثمرين للأصول عالية المخاطر. وقع الرئيس الأمريكي يوم الأحد حزمة مساعدات مالية وإنفاق بقيمة 2.3 تريليون دولار بعدما رفض في بداية الأمر إقرار التشريع الذي يعيد إعانات البطالة للملايين ويجنب الحكومة الاتحادية إغلاقا في أزمة من صنع يديه. وقفز مؤشر الأسهم الأوروبية القياسي 0.5 بالمئة، وحققت أسهم شركات صناعة السيارات والطاقة أكبر المكاسب.

علي صعيد النفط فقد  افتتحت أسعار النفط تداولات الأسبوع الجاري على صعود في محاولة لتعويض الخسائر التي لحقت بها في نهاية الأسبوع الماضية، وجاء هذا الارتفاع بدعم من الأنباء الصادرة عن موافقة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، على التوقيع على مشروع قانون حزمة التحفيز. وخلال الساعة الأخيرة، وصلت العقود الفورية لخام برنت إلى مستويات 51.38 دولار للبرميل بصعود بحوالي 0.23%، فيما سجلت العقود الفورية للخام الأمريكي 48.35 دولار للبرميل بارتفاع بحوالي 0.13%.في الوقت نفسه، ارتفعت العقود الآجلة للخام برنت بحوالي 0.21% لتصل إلى مستويات 51.45 دولار للبرميل خلال تعاملات اليوم، فيما سجلت العقود الآجلة للخام الأمريكي صعودا بحوالي 0.33% لتستقر عند مستويات 48.42 دولار للبرميل. وكانت أسعار النفط قد استعادة جزء من الخسائر التي لحقت بها خلال الأسبوع الماضي عقب صدور أنباء عن توقيع الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، على مشروع قانون حزمة التحفيز التي وافق عليها الكونجرس الأمريكي في بداية الأسبوع الماضي.

اما علي صعيد المعادن حيث ارتفعت أسعار الذهب الإثنين وسط تراجع الدولار وتوقيع الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” على حزمة التحفيز الجديدة مساء أمس. وارتفعت أسعار العقود الآجلة للذهب تسليم فبراير بنحو 0.6% ما يعادل 11 دولارًا مسجلة 1894.2 دولار للأوقية، فيما ارتفع سعر التسليم الفوري للمعدن النفيس بنسبة 0.3% ما يعادل 5.65 دولار ليصل عند 1889.11 دولار للأوقية. وارتفعت أسعار العقود الآجلة للفضة تسليم مارس بنحو 3% مسجلة 26.69 دولار للأوقية، فيما ارتفعت أسعار البلاتين بنسبة 1.3% ما يعادل 13.11 دولار عند 1039.23 دولار للأوقية.

و لم يتأثر الدولار كثيرا بعد عدم إنفاذ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تهديده بعرقلة حزمة مساعدات لمتضرري كوفيد-19 وسط تعاملات ضعيفة يوم الاثنين بسبب العطلات. وحوم الجنيه الإسترليني دون أعلى مستوى في عامين ونصف العام في التعاملات الآسيوية عقب التوصل الأسبوع الماضي إلى اتفاق تجارة محدود لحقبة ما بعد انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي لم يشمل القطاع المالي البريطاني. ولم يطرأ تغير يذكر على مؤشر الدولار عند 90.151، بعد هبوط على مدى ثلاثة أيام. وزاد الإسترليني 0.2 بالمئة إلى 1.3565 دولار، ليتجه مجددا نحو مستوى 1.3625 دولار الذي بلغه في وقت سابق من الشهر الجاري للمرة الأولى منذ مايو أيار 2018. واستقر اليورو عند 1.2216 دولار، قرب أعلى مستوى في عامين ونصف العام البالغ 1.2273 دولار والذي لامسه الشهر الجاري. وصعد الدولار الأسترالي إلى 76.082 سنت أمريكي، متجها صوب أعلى مستوى في عامين ونصف العام أيضا عند 76.390 سنت والذي بلغه هذا الشهر.وارتفع اليوان 0.1 بالمئة في المعاملات الخارجية إلى 6.5200 للدولار، وسجل 6.5296 في السوق المحلية. وضعف الدولار قليلا أمام العملة اليابانية مسجلا 103.455 ين.