إرتفاع أسعار الذهب نتيجة إنخفاض شهية المخاطرة بعد التحذيرات من أوميكرون

ارتفع الذهب في تعاملات صباح يوم الثلاثاء في آسيا، مع بقاء المستثمرين حذرين بشأن تأثير متغير أوميكرون من كوفيد-19 على التعافي الاقتصادي العالمي.

كما ارتفعت العقود الآجلة للذهب بنسبة 0.29٪ لتصل إلى 1790.30 دولارًا بحلول الساعة 10:24 مساءً بتوقيت شرق الولايات المتحدة (3:24 صباحًا بتوقيت جرينتش).

لقد حث متحور أوميكرون بالفعل بعض الدول على إغلاق حدودها وإلقاء الظلال على الانتعاش الاقتصادي.

في حين صرح رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، جيروم باول، يوم الإثنين، إنه ما زال يتوقع أن يتراجع التضخم خلال عام 2022 مع تحسن التوازن بين العرض والطلب. ومع ذلك، أضاف أن “الارتفاع الأخير في حالات كوفيد-19 وظهور متغير أوميكرون يشكل مخاطر سلبية على التوظيف والنشاط الاقتصادي ويزيد من عدم اليقين بشأن التضخم”.

وسيدلي باول، إلى جانب وزيرة الخزانة الأمريكية جانيت يلين، بشهادتهما في جلسة استماع للجنة المصرفية بمجلس الشيوخ في وقت لاحق من اليوم ولجنة الخدمات المالية بمجلس النواب في اليوم التالي.

أما عبر المحيط الأطلسي، فقد حاول البنك المركزي الأوروبي تهدئة مخاوف المستثمرين بشأن أوميكرون يوم الاثنين، قائلاً إن اقتصاد منطقة اليورو تعلم كيفية التعامل مع الموجات المتتالية من كوفيد-19.

وفي منطقة آسيا والمحيط الهادئ، أظهرت البيانات الصادرة في وقت سابق من اليوم أن مؤشر مديري المشتريات التصنيعي في الصين كان عند مستوى 50.1، بينما كان مؤشر مديري المشتريات غير التصنيعي عند مستوى 52.3 في نوفمبر. وفي اليابان، أظهرت بيانات التوظيف لشهر أكتوبر أن نسبة الوظائف / الطلبات كانت عند 1.15 وانخفض معدل البطالة إلى 2.7٪. كما نما الإنتاج الصناعي بنسبة 1.1٪ على أساس شهري.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، استقرت الفضة عند 22.88 دولار للأوقية بينما ارتفع البلاتين والبلاديوم بنسبة 0.4٪. كما رفعت شركة نورنيكل الروسية، أكبر منتج للبلاديوم على مستوى العالم، تقديراتها الاستثمارية للفترة 2021-2030 إلى 35 مليار دولار. ويمكّن هذا نورنيكل من ترقية البنية التحتية للإنتاج ورفع توقعاتها على المدى الطويل لإنتاج مجموعة معادن البلاتين.