إرتفاع أسعار النفط بعد بيانات أظهرت تراجع مخزون النفط الأمريكي

 صعد النفط الخام يوم الأربعاء بعد أن أظهرت بيانات بالقطاع تراجع المخزونات الأمريكية بأكثر من المتوقع، في حين رفعت أوبك التوقعات للطلب على الخام، لكن المخاوف حيال فيروس كورونا وزيادة الإمدادات كبحت المكاسب.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 85 سنتا ما يعادل 1.3 بالمئة إلى 64.52 دولار للبرميل بحلول الساعة 0619 بتوقيت جرينتش، بعدما زاد 39 سنتا يوم الثلاثاء.

وصعدت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 82 سنتا أو 1.4 بالمئة إلى 61 دولارا للبرميل بعد زيادة 48 سنتا يوم الثلاثاء.

دعمت مؤشرات على تعاف اقتصادي قوي في الصين والولايات المتحدة مكاسب النفط في الآونة الأخيرة، لكن المخاوف حيال تعثر حملات التطعيم وزيادة الإصابات بفيروس كورونا في الهند والبرازيل أبطأت تقدم السوق.

وقالت فاندانا هاري محللة الطاقة في فانجا إنسايتس “من المرجح أن يحد استمرار عثرات حملات التطعيم واقتراب الإصابات العالمية من ذروة يناير من صعود النفط على المدى القريب. في الوقت ذاته يلقى دعما من التفاؤل المستمر حيال التعافي الأمريكي وكون العالم على مشارف الخروج من أزمة كوفيد”.

وأضافت أن تراجع الدولار “يعطي دفعة بسيطة للأمام في الأيام الأخيرة لكن ليست هناك دوافع إيجابية كبيرة تحرر الخام من نطاق تداوله الضيق”.

وسجلت العملة الأمريكية أقل مستوى في ثلاثة أسابيع يوم الأربعاء ما يجعل مشتريات الخام أرخص لحاملي العملات الآخرى.

وقالت مصادر إن بيانات معهد البترول الأمريكي تظهر أن مخزونات الخام هبطت 3.6 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 9 أبريل نيسان مقارنة بتوقعات محللين في استطلاع أجرته رويترز لتراجع 2.9 مليون برميل.