إرتفاع أسعار النفط نتيجة إرتفاع الدلائل على شح المعروض خلال الفترة المقبلة

 قفزت أسعار النفط يوم الجمعة، متجهة نحو تحقيق مكاسب أسبوعية تتجاوز اثنين بالمئة وسط دلائل متزايدة على شح المعروض خلال الأشهر القليلة المقبلة مع زيادة التوقعات بالتحول إلى المنتجات النفطية في ظل الارتفاع الشديد في أسعار الغاز الطبيعي والفحم.

وارتفعت العقود الآجلة لمزيج برنت 28 سنتا أو 0.3 في المئة إلى 84.28 دولار للبرميل عند الساعة 0156 بتوقيت جرينتش بعد ارتفاعها 82 سنتا في الجلسة السابقة لتتجه صوب الارتفاع 2.3 في المئة خلال الأسبوع.

وصعدت كذلك عقود خام غرب تكساس الأمريكي 30 سنتا أو 0.4 في المئة إلى 81.61 دولار للبرميل، بعد زيادتها 87 سنتا يوم الخميس، لتكون بصدد تحقيق مكاسب أسبوعية ثلاثة بالمئة.

وأشار محللون إلى انخفاض حاد في مخزونات النفط في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، لتسجل أدنى مستوى لها منذ 2015.

وانتعش الطلب مع التعافي من جائحة كوفيد-19، فضلا عن تحول الصناعة عن الغاز والفحم الباهظي الثمن إلى زيت الوقود والديزل من أجل الحصول على الطاقة.

وقال فيفيك دار محلل السلع في بنك الكومنولث “أزمة الطاقة هذه، لا سيما في الفحم والغاز،.. عادت بالنفع على النفط”.

وقالت وكالة الطاقة الدولية أمس الخميس إن من المتوقع أن تعزز أزمة الطاقة الطلب على النفط بمقدار 500 ألف برميل يوميا. وسيؤدي ذلك إلى فجوة في المعروض بنحو 700 ألف برميل يوميا حتى نهاية هذا العام، إلى أن تضيف منظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفاؤها

(أوبك +) مزيدا من الإمدادات كما هو مخطط في يناير كانون الثاني.