إرتفاع أسعرا النفط نتيجة التوتر المتزايد في الشرق الأوسط وأوروبا مما يؤثر على المعروض

ارتفع سعر خام برنت بعض الشيء يوم الأربعاء إذ أدى التوتر المتزايد في شرق أوروبا والشرق الأوسط إلى تنامي المخاوف من نقص المعروض في حين جنى المستثمرون الأرباح قبيل قرار مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي وبيانات مخزونات النفط الأمريكية.

وسجلت أسعار النفط أعلى مستوياتها في سبع سنوات الأسبوع الماضي وسط مخاوف من شح الإمدادات جراء التوترات بين أوكرانيا وروسيا.

وقال الرئيس الأمريكي جو بايدن يوم الثلاثاء إنه سيدرس فرض عقوبات على الرئيس فلاديمير بوتين إذا غزت موسكو أوكرانيا، فيما كثف القادة الغربيون الاستعدادات العسكرية ووضعوا خططا لحماية أوروبا من أزمة محتملة في إمدادات الطاقة.

كما تصاعدت المخاوف بشأن الشرق الأوسط يوم الاثنين عندما شنت جماعة الحوثي اليمنية المتحالفة مع إيران هجوما صاروخيا على قاعدة في الإمارات تستضيف قوات أمريكية. وذكر مسؤولون أمريكيون وإماراتيون أن صواريخ أمريكية طراز باتريوت أحبطت الهجوم.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 13 سنتا بما يعادل 0.1 بالمئة إلى 88.33 دولار للبرميل بحلول الساعة 0730 بتوقيت جرينتش بعدما قفزت 2.2 بالمئة في الجلسة السابقة.

ونزلت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 12 سنتا أو 0.1 بالمئة إلى 85.48 دولار للبرميل بعد أن ارتفعت 2.8 بالمئة يوم الثلاثاء.

يختتم الاحتياطي الاتحادي اجتماعه، الذي يستغرق يومين، في وقت لاحق يوم الأربعاء إذ ينتظر المتعاملون بفارغ الصبر مزيدا من المؤشرات حول توقيت ووتيرة رفع أسعار الفائدة، وكذلك كيف سيبدأ البنك المركزي الأمريكي في تقليص ميزانيته العمومية البالغة تسعة تريليونات دولار تقريبا.

وجاءت بيانات المخزونات الأمريكية الأسبوعية التي أصدرها معهد البترول الأمريكي مساء الثلاثاء متماشية مع التوقعات. وقالت مصادر إن البيانات أظهرت تراجع مخزونات الخام الأمريكية ونواتج التقطير بينما ارتفعت مخزونات البنزين خلال الأسبوع المنتهي في 21 يناير كانون الثاني.