إستقرار الدولار الأمريكي بعد بيانات التضخم الأمريكية التي جائت أقل من المتوقع

استقر الدولار الأمريكي داخل نطاقاته الأخيرة مقابل نظرائه يوم الأربعاء بعد بيانات تضخم أمريكية أقل من المتوقع قلصت التوقعات بشأن خفض فوري لبرامج التحفيز بينما ضغطت بيانات صينية مخيبة للآمال على اليوان والدولار الأسترالي.

وبلغ مؤشر الدولار 92.632 دون تغيير يذكر عن يوم الثلاثاء عندما هبط عقب بيانات التضخم قبل أن يرتفع نتيجة الطلب على الملاذ الآمن عقب هبوط وول ستريت.

وبينما تستمر معدلات التضخم المرتفعة في الضغط على صناع القرار بالولايات المتحدة، أظهرت بيانات ليل الثلاثاء أن مؤشر أسعار المستهلكين الأمريكيين الذي يستبعد أسعار الغذاء والطاقة المتقلبة ارتفع 0.1 بالمئة فقط الشهر الماضي.

وبلغ اليورو 1.1808 دولار يوم الأربعاء مستقرا تقريبا عند مستواه في الجلسة السابقة.

ونزل الدولار قليلا إلى 109.595 ين مقتربا من منتصف نطاق التداول في الشهرين الماضيين.

في الوقت ذاته نزل اليوان والدولار الأسترالي بعدما أظهرت بيانات صينية تباطؤ نمو مبيعات المصانع والتجزئة بوتيرة أكبر من التوقعات الشهر الماضي.

ونزلت العملة الصينية إلى 6.4433 يوان مقابل الدولار قبل أن يجري تداولها منخفضة 0.1 بالمئة إلى 6.4410 يوان ما ينذر بتوقف مكاسب خمسة أيام متتالية.

ونزل الدولار الأسترالي إلى 0.73015 دولار أمريكي لأول مرة في أكثر من أسبوعين بعد البيانات الصينية، لكنه تعافى ليستقر عند 0.7320 دولار أمريكي.