إغلاق الأسهم الأمريكية خلال إنتظار المستثمرين بيانات التضخم

أغلقت بورصة وول ستريت مرتفعة يوم الاثنين موسعة سلسلة من المكاسب بينما ينتظر المستثمرون بيانات التضخم التي قد تقدم دلائل بشأن مدة وشدة سياسة التشديد النقدي لمجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي.

وساعدت أسهم الطاقة والتكنولوجيا المؤشرات الثلاثة الرئيسية للأسهم الأمريكية على ملامسة أعلى مستوياتها في أسبوعين وتسجيل رابع جلسة على التوالي من المكاسب.

ومؤشر أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة الذي من المنتظر أن تصدره وزارة العمل الأمريكية قبل بدء جلسة التداول يوم الثلاثاء هو الحدث الرئيسي هذا الأسبوع وسيجري تمحيصه بحثا عن علامات فيما يتعلق بعدد وحجم زيادات أسعار الفائدة في المستقبل من البنك المركزي الأمريكي.

وأكد جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي يوم الخميس أن البنك المركزي ما زال “ملتزم بقوة” بالتصدي لأعلى معدل للتضخم في عقود.

ويتوقع محللون استطلعت رويترز آراءهم أن مؤشر أسعار المستهلكين الشهري انكمش 0.1 بالمئة في أغسطس آب عن الشهر السابق، متراجعا إلى 8.1 بالمئة على أساس سنوي، فيما يرجع بشكل رئيسي إلى تباطؤ في أسعار السلع الأولية مؤخرا.

وتحتسب الأسواق المالية حاليا احتمالا بنسبة 92 في المئة لأن تقرر اللجنة صانعة السياسة النقدية لمجلس الاحتياطي الاتحادي ثالث زيادة على التوالي في أسعار الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس في ختام اجتماعها الأسبوع القادم.

وأنهى المؤشر ستاندرد اند بورز 500 القياسي جلسة التداول مرتفعا 43.05 نقطة، أو 1.6 بالمئة، إلى 4110.41 نقطة في حين صعد المؤشر ناسداك المجمع 154.10 نقطة، أو 1.27 بالمئة، ليغلق عند 12266.41 نقطة.

وأغلق المؤشر داو جونز الصناعي مرتفعا 119.63 نقطة، أو 0.71 بالمئة، إلى 32381.34 نقطة.