إنخفاض أسعار الذهب لأدنى سعر خلال الشهر الجاري نتيجة إرتفاع الدولار الأمريكي

إنخفاض أسعار الذهب لأدنى سعر خلال الشهر الجاري نتيجة إرتفاع الدولار الأمريكي

شهدت أسعار الذهب تراجعات حادة يوم الاثنين، لتهبط دون مستوى 1,900 دولار للأوقية،

بسبب حالة التصفية التي انتابت سوق الأسهم، وسط تجدد المخاوف حول فيروس كورونا والإغلاقات في أوروبا،

والتي دفعت أصول الملاذ الآمن والمخاطرة لأدنى المستويات في شهرين.

يخشى العالم عودة فيروس كورونا بقوة مع اقتراب الخريف،

وتجدد الحديث حول الإغلاقات الشاملة في أوروبا، مع اقتراب الانتخابات الأمريكية،

وحالة القلق المتزايدة التي خلقتها وفاة عضوة المحكمة العليا الأمريكية،

روث بادر جيزينبرج. ويزيد التوتر السياسي الآن في أمريكا،

إذ يسعى الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، لشغل المنصب بأقصى سرعة ممكنة.

وتكمن أهمية المنصب في أنه يرجح كفة الحزب الجمهوري في المحكمة العليا،

وبالتالي ربما تظل قرارات المحكمة العليا صادرة بمباركة ترامب حتى لو خسر الانتخابات،

لأن الأعضاء ممن يشغلون المنصب يشغلونه حتى الوفاة.

كتب إداورد مويا: “ارتفعت حالات الإصابة بفيروس كورونا، وزادت الشكوك المحيطة بالجولة الثانية من المساعدات الحكومية الأمريكية،

وارتفع الدولار الأمريكي للأعلى، متسببًا في هبوط الذهب.”

التوترات الجيوسياسية لا تقود لشراء الذهب ولا لبيعه،

لأنها سرعان ما تنقضي. ولكنها تؤثر على أسعار الأسهم بقوة.

ويرى بيرن لوندين، محرر جولد نيوزليتر، إن الذهب في الوضع الحالي فرصة شراء.

لأنه من وجهة نظره تسبب التوتر السياسي في هبوط الذهب يمثل فرصة شراء.

وبالطبع وفاة القاضية جيزنيبرج سيؤدي لتوتر وعدم يقين للأسابيع القادمة،

السابقة على الانتخابات الرئاسية الأمريكية. ويبني لوندين فرضيته على قوة اتجاه الذهب الصاعد على المدى الطويل.

سجل مؤشر الدولار الأمريكي، الذي يقيس سعر الدولار مقابل سلة من العملات،

وصولًا لـ 93.76، بنسبة 0.87%. وأي قوة في سعر الدولار تسبب تراجعًا في أسعار السلع.

والتراجع في الذهب خلال الجلسة دفع المعدن الأصفر دون المتوسط المتحرك لـ 50 يوم عند سعر 1,941 دولار للأوقية،

وبهذا ربما يتعرض اتجاه الذهب الصاعد على المدى القصير للخطر.

ويرى الفنيون بأن المتوسطات المتحركة هي الخطوط الفاصلة ما بين الزخم الإيجابي والسلبي للأصول.

وتراجع الذهب لـ 1,894.30 دولار للأوقية، ليخسر 67.80 دولار للأوقية،

ويتجه الذهب لأدنى سعر تسوية منذ 23 يوليو. ويتكبد الذهب أكبر خسارة بالدولار منذ مارس.