إنخفاض الأسهم اليابانية نتيحة تلميح مجلس الإتحادي الأمريكي إلى زيادات أسعار الفائدة

أغلقت الأسهم اليابانية منخفضة يوم الخميس إذ باع المستثمرون أسهم شركات التكنولوجيا وصناعة العقاقير عقب إغلاق ضعيف لوول ستريت بعد أن ألمح مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي إلى زيادات في أسعار الفائدة في وقت مبكر عما كان متوقعا، بينما تألق القطاع المالي مع صعود عوائد الخزانة الأمريكية.

وأغلق المؤشر نيكي منخفضا 0.93 بالمئة إلى 29018.33 نقطة، بينما تراجع المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.62 بالمئة إلى 1963.57 نقطة.

ونزلت جميع المؤشرات الرئيسية الثلاثة بوول ستريت ليل الأربعاء بعد أن كشف المركزي الأمريكي عن توقعه بأن أول زيادة لأسعار الفائدة بعد جائحة فيروس كورونا ستكون في 2023، في موعد أقرب بعام، بالنظر إلى تحسن الوضع الصحي في ظل توزيع اللقاحات المضادة للفيروس.

وانخفض سهم شركة الاستثمار في الشركات الناشئة مجموعة سوفت بنك 1.4 بالمئة وساهمت بأكبر تراجع على المؤشر نيكي وتلاها سهم شركة منصة الخدمات الطبية إم.ثري الذي هوى 3.61 بالمئة. وضغط سهم مجموعة سوني على توبكس بالانخفاض 2.34 بالمئة.

وتقدمت أسهم شركات التأمين والبنوك، إذ ربح سهم تي اند دي هولدينجز 3.11 بالمئة ليتصدر قائمة الأسهم الرابحة على نيكي. وارتفع سهم داي-إيتشي لايف هولدينجز 2.54 بالمئة.

وأضاف سهم مجموعة ميتسوبيشي يو.إف.جيه المالية 1.18 بالمئة وربح سهم مجموعة سوميتومو ميتسوي المالية 0.84 بالمئة.

وأضاف سهم توشيبا، التي تعاني أزمة تتعلق بحوكمة الشركة، 1.26 بالمئة بعد أن ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال أن رئيس مجلس الإدارة ربما يتنحى عن منصبه بعد إجراء تغييرات في مجلس الإدارة وتعيين رئيس تنفيذي جديد.