إنخفاض الجنيه البريطاني نتيجة إستمرار إرتفاع عوائد السندات مستجدات أوروبية

هبط الجنيه الاسترليني مجددا يوم الاثنين وسط زيادة في عوائد سندات الخزانة الأمريكية ومع إطلاق الاتحاد الأوروبي إجراء قانونيا ضد تغييرات بريطانية من جانب واحد لترتبيات التجارة مع أيرلندا الشمالية.

وقال الاتحاد المؤلف من 27 دولة إن التغييرات تنتهك اتفاق بريكست الذي وقع العام الماضي.

وبحلول الساعة 1730 بتوقيت جرينتش، كان الاسترليني منخفضا 0.22 بالمئة أمام العملة الأمريكية عند 1.3891 دولار بعد أن لامس أدنى مستوى له في ثلاث جلسات عند 1.3854 دولار.

ومما يزيد الضغوط على الاسترليني مبيعات في سندات الخزانة الأمريكية دفعت العائد على السندات القياسية للصعود فوق 1.60 بالمئة منذ يوم الجمعة، وهو ما يدعم الدولار. وكانت العملة البريطانية هبطت أكثر من واحد بالمئة إلى 1.3865 دولار في جلسة الجمعة.

وفي مقابل العملة الأوروبية، سجل الاسترليني أدنى مستوى في أسبوع عند 86.00 بنسا لليورو قبل أن يتعافى قليلا إلى 85.85 بنس.

لكن محللين قالوا إنه وسط آمال بتعاف اقتصادي سريع نسبيا في أعقاب برنامج يسير بخطى سريعة للتطعيم ضد فيروس كورونا ومع تراجع الإصابات بالفيروس في بريطانيا فإن التوقعات للاسترليني ما زالت إيجابية.