إنخفاض الدولار الأمريكي خلال تداولات أمس بعد إجتماع الفيدرالي الأمريكي

تراجع الدولار الأمريكي يوم الأربعاء بعد أن قال مجلس الاحتياطي الاتحادي إن تعافي الاقتصاد يمضى في مساره على الرغم من زيادة في الإصابات بكوفيد-19، لكنه لم يحدد إطارا زمنيا لخفض برنامجه لمشتريات الأصول.

وانخفض مؤشر الدولار، الذي يقيس قيمة العملة الأمريكية أمام سلة من ست عملات، 0.225 بالمئة إلى 92.254 في نهاية جلسة التداول بعد أن كان قفز إلى 92.766 عقب نشر بيان مجلس الاحتياطي الاتحادي.

وصعدت العملة الخضراء على مدار الشهر المنقضي وارتفع مؤشرها حوالي 2.3 بالمئة منذ أن اظهر البنك المركزي الأمريكي تحولا نحو تشديد السياسة النقدية في اجتماعه في يونيو حزيران.

ومن بين العملات الرئيسية الأخرى، ارتفع الجنيه الاسترليني 0.15 بالمئة إلى 1.3905 دولار ليبقى قرب أعلى مستوى في أسبوعين، وأرجع محللون ذلك إلى انخفاض الإصابات بكوفيد-19 في بريطانيا على مدار الأيام السبعة الماضية.

وصعد اليورو 0.3 بالمئة إلى 1.1847 دولار.

وابتعد اليوان الصيني عن أدنى مستوياته في ثلاثة أشهر التي سجلها يوم الثلاثاء عندما عاني أكبر خسارة ليوم واحد منذ أكتوبر تشرين الأول، وذلك بعد أن استقرت سوق الأسهم في البلاد في أعقاب يومين من الإضطرابات.