إنخفاض الليرة التركي نتيجة تعرضها لضغوط بعد إستبدال محافظ البنك المركزي

تراجعت الليرة التركية 0.6 بالمئة يوم الثلاثاء، لتظل تتعرض لضغوط إذ تدرس السوق تأثيرات استبدال الرئيس رجب طيب أردوغان لمحافظ البنك المركزي بآخر من منتقدي تشديد السياسة النقدية.

وسجلت الليرة 7.85 مقابل الدولار بحلول الساعة 0500 بتوقيت جرينتش، لتهبط من إغلاق عند 7.8050 يوم الاثنين، حين هوت بما يصل إلى 15 بالمئة مقتربة من مستويات قياسية متدنية.

شهاب قوجي أوغلو، وهو مُشّرع سابق في الحزب الحاكم يشترك مع أردوغان في وجهة نظره غير التقليدية التي ترى أن ارتفاع أسعار الفائدة تسبب التضخم، هو ثالث محافظ للبنك المركزي يعينه الرئيس منذ منتصف 2019.

والإقالة الصادمة لناجي إقبال، بعد يومين من رفعه لأسعار الفائدة لكبح التضخم، تعزز وجهة نظر المستثمرين التي تلاحق اقتصاد السوق الناشئة الكبير لسنوات وهي أن السياسة تلقي بظلالها على استقلالية البنك المركزي.

وقال مصدر لرويترز إن قوجي أوغلو سعى إلى تخفيف قلق المستثمرين بشأن تحول حاد من التشديد إلى سياسة نقدية توسعية عبر إبلاغ الرؤساء التنفيذيين للبنوك يوم الأحد أنه لا يخطط لتعديل وشيك للسياسات.