إنخفاض وول ستريت بفعل مخاوف من التضخم بعد إرتفاع التوقعات لأعلى مستوى منذ 2013

أغلقت بورصة وول ستريت منخفضة يوم الاثنين إذ دفعت مخاوف التضخم المستثمرين للابتعاد عن أسهم النمو التي تقود السوق والتحول إلى الأسهم المرتبطة بالدورة الاقتصادية التي من المنتظر أن تكون أكبر مستفيد من إعادة فتح الاقتصاد.

وكبحت أسهم قطاعي الصناعة والرعاية الصحية تراجع داو جونز لكن مؤشر أسهم الشركات القيادية غًير مساره في أواخر الجلسة ليرتد عن ثلاث جلسات متتالية سجل فيها مستويات إغلاق قياسية مرتفعة.

ويتصادم تعافي الطلب مع قيود على سلسلة إمداد الموارد الأساسية وهو ما يساعد في تغذية مخاوف التضخم التي ستكون في أذهان المستثمرين عندما تنشر وزارة العمل الأمريكية أحدث تقرير لها عن أسعار المستهلكين يوم الأربعاء.

وأنهى المؤشر داوجونز الصناعي جلسة التداول منخفضا 32.60 نقطة، أو 0.09 بالمئة، إلى 34745.16 نقطة في حين هبط المؤشر ستاندرد اند بورز 500 القياسي 44.17 نقطة، أو 1.04 بالمئة، ليغلق عند 4188.43 نقطة.

وأغلق المؤشر ناسداك المجمع منخفضا 350.38 نقطة، أو 2.55 بالمئة، إلى 13401.86 نقطة.