البنوك المركزية ترفع الفائدة لكن الدولار يعوّض خسائر اليوم

البنوك المركزية متمثّلة في البنك المركزي الأوروبي وبنك إنجلترا المركزي قاما اليوم برفع الفائدة 50 نقطة أساس لكل منهما.
ووصلت الفائدة في بنك إنجلترا المركزي إلى 4.00%، بارتفاع من 3.50%. في أوروبا، ارتفعت الفائدة من 2.50% إلى 3.0%.
وشهد كل من اليورو والجنيه الإسترليني تذبذباً ملموساً أمام الدولار الأمريكي بعد صدور قرارات الفائدة.
وكان الاحتياطي الفيدرالي قد رفع الفائدة يوم أمس 25 نقطة أساس، إلى نطاق 4.50%-4.75%.
واستطاع الدولار الأمريكي تعويض خسائره أمام سلّة العملات الرئيسية والتي كان قد مني بها في وقت سابق من الجلسة.

أسباب ارتفاع الدولار رغم رفع البنوك المركزية الفائدة أكثر من الفيدرالي

أوضح مسؤولو بنك إنجلترا المركزي بأن الاقتصاد في حالة ركود، إلا أنهم أشاروا إلى أن الانكماش سيكون على فترة زمنية قصيرة، مؤكّدين أن مخاطر التضخّم ما زالت تميل بشكل كبير للاتجاه الصعودي.
وقدر بنك إنجلترا انخفاضًا بنسبة 1٪ تقريبًا في الناتج المحلي الإجمالي خلال خمسة فصول.
توقّع المركزي البريطاني أن الاقتصاد لن يتعافى إلى مستويات قبل جائحة كورونا من ناحية الإنتاج حتى عام 2026 على الأقل.
وأشار بنك إنجلترا أن الاقتصاد على الأرجح سيفقد 500000 عامل إضافي وظائفهم.
لذلك، شهد الجنيه الإسترليني تراجعاً بعد التذبذب الملموس الذي شهده أمام الدولار.
ولامس الجنيه الإسترليني الأدنى عند مستويات دولارٍ و22 سنت أمريكي بعد أن كان قد تداول سابقاً قرب 1.24 دولار.
في أوروبا، أفاد بيانات الفائدة للمركزي الأوروبي بأن البنك سيواصل رفع الفائدة بشكل كبير بوتيرة ثابتة.
وأظهر بيان الفائدة بأن السياسة النقدية يجب أن تكو ن مقيّدة بشكل كاف لضمان عودة التضخم إلى الهدف 2%.
لكن، لوحظ أن اليورو تراجع أمام الدولار وفقد مكاسبه، وسط عمليات جني أرباح.
وارتأت الأسواق أن الفائدة الأوروبية النهائية ستبقى ما دون نظيرتها الأمريكية حتى بعد رفع الفائدة.
وجاء في بيان الفائدة للبنك المركزي الأوروبي أن البنك يعتزم رفع أسعار الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس أخرى في مارس، وسيقوم بعد ذلك بتقييم المسار اللاحق لسياسته النقدية. بالتالي، ارتأت الأسواق بأن المركزي الأوروبي سيتوقّف عن رفع الفائدة عند سعر فائدة 3.50%، وهذا ما دون الفائدة في بريطانيا وفي الولايات المتحدّة، مما أفقد اليورو بعض العزم الصاعد.

البيانات الاقتصادية الأمريكية

صدرت بيانات طلبات البطالة الأسبوعية أفضل من التوقعات، لتظهر انخفاض الطلبات من 186 ألف إلى 183 ألف طلب.
وتنتظر الأسواق صدور بيانات الوظائف الأمريكية غد الجمعة، وتشير التوقعات أن تظهر ارتفاع طفيف بالبطالة من 3.5% إلى 3.6%

ملاحظة: الأسعار والبيانات الاقتصادية وتوقعاتها ونتائجها، كما هي تمام الساعة 01:54 مساءً بتوقيت غرينتش.