الدولار يستمر بالتراجع مع تحسّن شهية المخاطرة

الدولار يستمر بالتراجع أمام سلّة من العملات الرئيسية في ظل تحسّن شهية المخاطرة في الأسواق المالية.
ورغم بيانات ثقة المستهلك التي صدرت أمس بأفضل كثيراً من المتوقّع وصدرت أمس بقيمة 104.40، إلا أن الدولار يستمر بالتراجع أمام سلّة من العملات.
وكانت تصريحات المسؤولين في أميركا السبب الرئيسي التي جعلت الدولار يستمر بالتراجع.

لمعرفة ما هي التصريحات وكيف أثّرت بالأسواق، نترككم مع الفيديو:

الدولار يستمر بالتراجع بعد تصريحات

صرّح نائب الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي بعد الانتهاء من تحقيقات أسباب انهيار مصرف سيليكون فالي، مؤكّداً أن ما حصل في المصرف الأمريكي كان حدثاً فردياً وليس دلالة على أزمة في قطاع، ولن يمتد للقطاع المصرفي.
كما أن تصريحات عضو الاحتياطي الفيدرالي “جيفيرسون” التي أفاد فيها أن التضخّم قد لا ينخفض إلا بانخفاض الطلب.
وهذه التصريحات اعتبرتها الأسواق إيجابي، مما حسّن شهية المخاطرة. والدولار، يعتبر عملة ملاذ آمن وتصفية مراكز مالية.
على ذلك، الدولار يستمر بالتراجع في ظل زيادة شهيّة المخاطرة في الأسواق المالية.

أداء الأسواق المالية مع حقيقة أن الدولار يستمر بالتراجع

ارتفع اليورو أمام الدولار اليومان الماضيان، ورغم بعض التراجع اليوم، إلا أن اليورو ما زال فوق دولار و8 سنتات أمريكية.
وتراجع الجنيه اليوم، إلا أن الجنيه محتفظ في تداولاته فوق دولارٍ و23 سنتاً أمريكي، قرب أعلى مستويات منذ مطلع فبراير.
بالنسبة للين الياباني، فهنا تختلف الحركة عن عديد من العملات، حيث يتأثّر الين الياباني سلباً بارتفاع الثقة.
الين الياباني يعتبر كما هو الدولار الأمريكي عملة ملاذ آمن وتصفية مراكز مالية. وعندما تسود الثقة، ينخفض الين.
وارتفع الدولار الأمريكي أمام الين الياباني إلى 132 ين للدولار الأمريكي الواحد، من مستويات 130 ين للدولار.
كما انخفض الين الياباني أمام عديد من العملات، شملت اليورو والجنيه وغيرهما.
تجدر الإشارة إلى أن رئيس الاقتصاد في اليابان صرّح بأن بلاده تخطط لضخ تحفيزات بقيمة 2.2 تريليون ين، لتقديم المزيد من الدعم للنمو وتعافي اقتصاد البلاد، جنبا إلى جنبا مع جهود بنك اليابان التيسيرية، وهذا سبب آخر ضغط على الين الياباني.
والتحسّن الإجمالي في الثقة، ساهم في جعل أسعار الذهب تنخفض على مدى هذا الأسبوع.
ورغم الارتفاع في سعر الذهب أمس، إلا أننا نجده اليوم وقد فقد أغلب المكاسب، ليتداول في نطاق حول 1960 دولار.
وتداولت أسعار الفضة عند 23 دولار للأونصة الواحدة طوال جلسة اليوم.
هذا وتواصل أسعار النفط صعودها مع تحسّن معنويات المتداولين حيال مستقبل الطلب العالمي.
وارتفعت أسعار النفط بعد أن أظهرت بيانات معهد البترول الأمريكي أن مخزونات الخام الأمريكية انخفضت بشكل غير متوقع بمقدار 6.1 مليون برميل الأسبوع الماضي.
وتم تداول عقود نفط خام غرب تكساس الوسيط فوق 74 دولار، قبل أن تعود إلى 73 دولار.
ولامست عقود خام برنت أسعاراً فوق 78 دولار للبرميل الواحد خلال تداولات اليوم.

مستجدات تنتظهرها الأسواق اليوم الأربعاء

تترقّب الأسواق المالية اليوم صدور عديد من البيانات الاقتصادية والمستجدات الأساسية.
من بريطانيا نترقّب صدور تقرير المعروض النقدي M4 وصافي الإقراض إلى الأفراد إلى جانب بيان لجنة السياسة المالية البريطانية.
كما نترقّب النشرة ربع السنوية لبنك سويسرا.
هذه المستجدات قد يكون لها تأثير على كل من الجنيه الإسترليني والفرنك السويسري.
لاحقاً، سنتوقّف مع بيانات مبيعات المنازل المعلّقة الأمريكية، المتوقّع لها أن تظهر انكماش المبيعات بنسبة -2.9%.
قطاع المنازل هو من القطاعات التي أصبحت الأسواق تراقبها بدقّة في أميركا.
وسبب الاهتمام في قطاع المنازل هو أن هذا القطاع قد تظهر عليه إشارات تدهور في حال كان هنالك مشكلة مصرفية.
كما أن قطاع المنازل هو أحد القطاعات التي ينبئ انكماشها باحتمال ضعف الاقتصاد الأمريكي.
بالنسبة للمتداولين في أسواق الطاقة، سنكون مع بيانات إدارة معلومات الطاقة الأمريكية المتوقّع أن تظهر ارتفاع المخزون 1.8 مليون.
كما أن تصريحات من عضو الاحتياطي الفيدرالي “مايكل بار” قد تراقبه الأسواق، بحثاً عن أي مستجدات بخصوص السياسة النقدية.

ملاحظة: الأسعار ونتائج البيانات الاقتصادية وتوقّعاتها كما هي تمام الساعة 09:16 صباحاً بتوقيت غرينتش.