الدولار ينزلق أمام العملات الرئيسية ويرتفع أمام الين

الدولار ينزلق للأسبوع الثالث على التوالي أمام سلّة من العملات الرئيسية تشمل اليورو والجنيه الإسترليني.

وتراجع مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة الخضراء أمام ستّة من العملات إلى 101 نقطة، بانخفاض من 102 نقطة.

ومع هذا التراجع بالدولار، صعد اليورو إلى أعلى مستوياته منذ شهر أبريل 2022 عند دولارٍ و9 سنتات أمريكية.

كذلك، استطاع الجنيه الإسترليني ملامسة أسعار قرب أعلى مستوياته منذ منتصف العام الماضي فوق 1.24 دولار.

إلى جانب ذلك، ارتفع كل من الدولار الأسترالي والدولار النيوزلندي أمام نظيرهما الأمريكي، وتم تداول الدولار الأسترالي حول 69 سنت أمريكي، والدولار النيوزلندي عند 64 سنتاً.

لكن أمام الين، ارتفع الدولار الأمريكي ليتم تداوله اليوم عند 130 ين للدولار الأمريكي الواحد.

وهنالك ثلاث أسباب وراء ارتفاع الدولار أمام الين الياباني موضّحة عبر الفيديو التالي:

 

بيانات اقتصادية مؤثّرة في انتظار الأسواق المالية

رغم حقيقة أن الدولار ينزلق للأسبوع الثالث على التوالي، إلا أن هنالك العديد من البيانات الاقتصادية المنتظرة هذا الأسبوع.

ونبدأ يوم غد الثلاثاء مع بيانات مؤشرات مديري المشتريات من أوروبا وبريطانيا وكذلك أميركا، ثم ننتقل إلى مؤشر ولاية ريتشموند الأمريكيّة التصنيعي.

كذلك يوم الأربعاء، سنبدأ من مؤشرات أسعار المستهلكين من نيوزلندا وأستراليا ثم مؤشر ثقة الأعمال ifo الألماني.

كما سيصدر بنك كندا المركزي قراره لأسعار الفائدة يوم الأربعاء، وتوقعات رفعها فقط بـ 25 نقطة أساس إلى 4.50%.

يوم الخميس، سنكون مع بيانات الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي المتوقّع أن تظهر انخفاض وتيرة النمو من 3.2% إلى 2.6%.

إلى جانب ذلك ستصدر يوم الخميس بيانات أوامر السلع المعمّرة في أميركا، وأعداد طلبات البطالة الأسبوعية ومبيعات المنازل الجديدة.

مع وصولنا ليوم الجمعة، ستكون الأسواق في ترقّب كبير لبيانات مؤشر Core PCE الذي يعتبره الفيدرالي مقياساً للتضخّم.

تشير التوقعات إلى أن مؤشر الفيدرالي المفضّل للتضخّم قد يظهر انخفاض معدّل التضخّم من 4.7% إلى 4.4%.

هذا المزيج من البيانات الاقتصادية سيكون ذا تأثير على الأسواق المالية، في حال أظهرت البيانات نتائج بعيدة عن التوقعات.

أسواق الأسهم تنتعش بداية الأسبوع والمعادن الثمينة تتذبذب

ارتفعت العديد من مؤشرات الأسهم الآسيوية اليوم، وأغلق مؤشر نيكاي الياباني بمكاسب 1.33%، كما ارتفعت أسهم شنغهاي وهانج سينج.

كما افتتحت أسواق الأسهم الأوروبية في مكاسب، وشهدت انتعاشاً في ظل تفاؤل المستثمرين.

ويتفاءل المستثمرون لأنهم يرون احتمال خفض أغلب البنوك المركزية في العالم وتيرة تشديد سياستها النقدية.

في أسواق المعادن الثمينة، تراجعت أسعار الذهب إلى أسعار ما دون 1920 دولار، كما تراجعت أسعار الفضة من 24 دولار إلى 23 دولار.

وتأثّرت المعادن الثمينة بالثقة التي شهدتها الأسواق المالية، وتفضيل المستثمرين لأصول مثل الأسهم.

لكن، بقي انخفاض الذهب محدوداً، وما زال سعر الذهب يتداول بارتفاع بأكثر من 5.2% على مدى هذا الشهر.

ملاحظة: الأسعار والبيانات الاقتصادية وتوقّعاتها المشار لها في هذا التقرير، كما هي في تمام الساعة 08:07 صباحاً بتوقيت غرينتش.