• الذهب يرتفع مع نزول الدولار قبيل تصويت مجلس الشيوخ الأمريكي بشأن التحفيز

إتسمت تدولات اليوم بانخفاض الدولار إلى قرب قاع عامين ونصف العام يوم الثلاثاء، إذ زاد إقبال المستثمرين على المخاطرة مع مضي مشرعين أمريكيين قدما في حزمة مساعدات معززة مرتبطة بكوفيد-19.

وارتفاع نيكي عند الإغلاق إلى 2.66 بالمئة عند 27568.15 بدلا من 1.63 بالمئة عند 27292.37). وارتفع المؤشر نيكي القياسي 2.66 بالمئة إلى 27568.15 نقطة، وهو أعلى مستوى إغلاق له منذ 16 أغسطس آب 1990، في حين سجل أيضا أكبر مكاسبه اليومية منذ منتصف يونيو حزيران. وزاد المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 1.74 بالمئة إلى 1819.18 نقطة، وهو أفضل مستوى عند الإغلاق منذ أكتوبر تشرين الأول 2018. وساد الارتفاع جميع المؤشرات الفرعية للقطاعات في بورصة طوكيو البالغ عددها 33 باستثناء اثنين. وكان قطاعا شركات الطيران والنقل البري المرتبطان بالدورة الاقتصادية من بين أكبر القطاعات ربحا في البورصة الرئيسية.

أوروبيا حيث واصلت الأسهم الأوروبية يوم الثلاثاء مكاسبها في نهاية العام، إذ تدعمت آفاق النمو العالمي باتفاق تجارة مرتبط بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وآمال في زيادة حزمة التحفيز الأمريكية وحملة التسابق في منطقة اليورو للتطعيم بلقاحات كوفيد-19. وصعد المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.8 بالمئة بحلول الساعة 0828 بتوقيت جرينتش، ليرتفع للجلسة الخامسة على التوالي ويبلغ قمة عشرة أشهر جديدة. وارتفعت الأسهم البريطانية بعد عطلة نهاية أسبوع طويلة، إذ قفز المؤشر فايننشال تايمز 100 للأسهم القيادية 1.6 بالمئة بعد إبرام اتفاق تجارة مرتبط بالخروج البريطاني من الاتحاد الأوروبي بين الجانبين يوم الخميس. وارتفع المؤشر داكس الألماني 0.6 بالمئة وواصل ارتفاعه القياسي، إذ ربحت الأسواق العالمية بدعم آمال في أن حزمة مساعدات أمريكية مرتبطة بالجائحة سيجري رفع حجمها.

علي صعيد المعادن ارتفعت أسعار الذهب يوم الثلاثاء، مدعومة بنزول الدولار، إذ اتجهت أنظار المستثمرين إلى تصويت مجلس الشيوخ الأمريكي بشأن زيادة مساعدات مرتبطة بالجائحة، لكن ارتفاع الأسهم الآسيوية حد من المكاسب. وارتفع الذهب في المعاملات الفورية 0.4 بالمئة إلى 1877.66 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 0658 بتوقيت جرينتش. وكان المعدن قد صعد 1.3 بالمئة يوم الاثنين بعد إقرار حزمة مساعدات في الولايات المتحدة بما يقرب من 900 مليار دولار. ولم يطرأ تغير يذكر على عقود الذهب الأمريكية الآجلة، لتسجل 1880.90 دولار. ونزلت الفضة 0.3 بالمئة إلى 26.07 دولار للأوقية.

اما علي صعيد النفط فقد ارتفع النفط صباح اليوم الثلاثاء في آسيا، حيث تتفاعل التوقعات السلبية للطلب على المدى القصير، مع الانتعاش المتوقع في الطلب في نهاية النفق المظلم، بعد أن يتم تطعيم مئات الملايين من البشر حول العالم ضد فايروس كورونا. فعند الساعة 8:58 مساءاً بالتوقيت الأمريكي الشرقي (1:58 صباحاً بتوقيت جرينتش)، ارتفعت العقود الآجلة لنفط برنت، والتي تُعتبر المعيار العالمي في أسعار النفط، بنسبة 0.61٪ لتتداول عند 51.26 دولار للبرميل. كما تقدمت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط، النوع الرئيسي بين أنواع النفط الأمريكية، بنسبة 0.71٪، لتتداول عند 47.96 دولار للبرميل. ومن المقرر أن تجتمع اللجنة الفنية المشتركة لمجموعة أوبك+، ولجنة المراقبة الوزارية المشتركة في 3 و 4 يناير على التوالي. وبعد ذلك، في 4 يناير أيضاً، سيتم عقد الاجتماع الوزاري الثالث عشر لمجموعة أوبك+.وعلى جبهة البيانات، يترقب المستثمرون أرقام المخزون التقديرية التي يتضمنها التقرير الأسبوعي لمعهد البترول الأمريكي API، والمقرر صدوره كالمعتاد عند الساعة 4:30 من مساء اليوم الثلاثاء بالتوقيت الأمريكي الشرقي (9:30 مساءً بتوقيت غرينيتش). أما للحصول على أرقام المخزون الرسمية، فيجب على الأسواق انتظار تقرير إدارة معلومات الطاقة EIA، والمقرر صدوره، كالعادة، يوم غد الأربعاء.

وانخفض الدولار إلى قرب قاع عامين ونصف العام يوم الثلاثاء، إذ زاد إقبال المستثمرين على المخاطرة مع مضي مشرعين أمريكيين قدما في حزمة مساعدات معززة مرتبطة بكوفيد-19. ونزل مؤشر الدولار 0.1 بالمئة إلى 90.125 في تعاملات باهتة بسبب عطلة، محوما قرب مستوى 89.723 الذي بلغه في 17 ديسمبر كانون الأول للمرة الأولى منذ أبريل نيسان 2018. وارتفع اليورو 0.2 بالمئة إلى 1.22375 دولار في المعاملات الآسيوية، مقتربا من قمة عامين ونصف العام عند 1.22735 التي لامسها في وقت سابق هذا الشهر. وبلغ الدولار 103.695 مقابل الين، وذلك دون تغيير يذكر مقابل عملة الملاذ الآمن الأخرى. وصعد الجنيه الإسترليني 0.2 بالمئة إلى 1.3484 دولار بعد يومين من الانخفاض. وكان قد ارتفع إلى 1.3625 دولار هذا الشهر، وهو مستوى لم يُر منذ مايو أيار 2018، لكن المستثمرين باعوا لجني الأرباح بعد أن تأكد في الأسبوع الماضي اتفاق تجارة مرتبط بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وزاد الدولار الأسترالي 0.2 بالمئة إلى 75.927 سنت أمريكي، في حين ارتفع الدولار النيوزيلندي 0.3 بالمئة إلى 71.19 سنت أمريكي.