تباين أسعار النفط نتيجة السقوط بين ركود عالمي محتمل وإنخفاض المخزونات الأمريكية

تباينت أسعار النفط يوم الخميس، إذ أدت المخاوف من ركود عالمي محتمل من شأنه أن يضر بالطلب على الطاقة لتعويض أثر انخفاض مخزونات الخام الأمريكية وانتعاش استهلاك البنزين.

وتراجعت العقود الآجلة للخام الأميركي 84 سنتا توازي 0.86 في المئة لتبلغ عند التسوية 96.42 دولار للبرميل.

وفي المقابل، ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 52 سنتا توازي 0.49 في المئة لتبلغ عند التسوية 107.14 دولار للبرميل.

وتقلصت مكاسب الأسعار بعد أن أعلنت وزارة التجارة الأمريكية أن أكبر اقتصاد في العالم انكمش بشكل غير متوقع في الربع الثاني، مما أثار مخاوف بشأن الركود الذي قد يضر بالطلب على الطاقة. ونما إنفاق المستهلكين بأبطأ وتيرة منذ عامين كما انخفض إنفاق الأعمال التجارية.

وصب المستثمرون تركيزهم على أرقام مخزونات الخام الأمريكية بدءا من يوم الأربعاء والتي أظهرت انخفاض مخزونات النفط 4.5 مليون برميل الأسبوع الماضي، مقابل توقعات بتراجعها مليون برميل، في حين أظهرت بيانات إدارة معلومات الطاقة أن الطلب على البنزين في الولايات المتحدة انتعش بنسبة 8.5 بالمئة على أساس أسبوعي.

ورفع مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) سعر الفائدة بمقدار 0.75 نقطة مئوية يوم الاربعاء بما يتفق مع التوقعات للسيطرة على التضخم، في حين انخفض الدولار بفعل آمال بمسار أبطأ لرفع الفائدة.