تداولات هادئة للأسهم الأمريكية في إنتظار خطة التحفيز لجو بايدن

أغلق المؤشر ستاندرد أند بورز 500 على ارتفاع طفيف يوم الأربعاء في مكاسب قادتها القطاعات الآمنة نسبيا بينما يرقب المستثمرون مزيدا من التفاصيل عن خطة التحفيز المالي الأمريكية الجديدة ويشرع الكونجرس في جلسات لمساءلة الرئيس دونالد ترامب تمهيدا لعزله.

وتراجعت عوائد سندات الخزانة الأمريكية بعد ارتفاعها لست جلسات متتالية، مما دعم القطاعات الآمنة الحساسة لسعر الفائدة مثل المرافق والعقارات، بينما اتسم أداء القطاعات الحساسة للدورة الاقتصادية بالضعف مقارنة بها.

وارتفع سهم إنتل  ارتفاعا سريعا، بعد أن قالت شركة صناعة الرقائق إن بات جلسينجر الرئيس التنفيذي لشركة في.إم وير سيحل من الشهر القادم محل رئيسها التنفيذي بوب سوان.

كانت مؤشرات الأسهم الأمريكية الرئيسية بلغت ذرى قياسية الأسبوع الماضي توقعا لحزمة ضخمة للإغاثة من كوفيد-19 حتى مع تصاعد عدم التيقن السياسي بعد واقعة اقتحام مبنى الكونجرس.

لكن المستثمرين بدوا عازفين قبل يوم من إعلان تفاصيل خطة إغاثة مالية يعتزمها الرئيس المنتخب جو بايدن.

وبناء على بيانات غير رسمية، تراجع المؤشر داو جونز الصناعي 8.22 نقطة بما يعادل 0.03 بالمئة إلى 31060.47 نقطة، وزاد ستاندرد أند بورز 8.65 نقطة أو 0.23 بالمئة مسجلا 3809.84 نقطة، وتقدم المؤشر ناسداك المجمع 56.52 نقطة أو 0.43 بالمئة ليصل إلى 13128.95 نقطة.