تراجع أسعار النفط خلال تداولات صباح الأربعاء

تراجع أسعار النفط علي الرغم من وصول السعر لأعلي مستوي منذ 10 أشهر

انخفضت أسعار النفط بشكل طفيف في التعاملات الآسيوية اليوم الأربعاء،  لكنها ظلت متمسكة بأعلى مستوياتها في 10 أشهر، حيث أشارت تخفيضات الإمدادات الأكبر من المتوقع من قبل المملكة العربية السعودية وروسيا إلى نقص الإمدادات هذا العام. وانخفضت الأسعار بشكل طفيف بعد أن واصلت مكاسبها الكبيرة التي حققتها، بعد أن صرحت السعودية أنها ستمدد خفضها الحالي البالغ مليون برميل يوميا حتى نهاية ديسمبر، في حين ستحافظ روسيا على قيود التصدير البالغة 300 ألف برميل يوميا حتى نهاية العام. وسيقوم الاثنان أيضًا بمراجعة التخفيضات على أساس شهري وتعديلها وفقًا لظروف السوق

تداولات النفط

وخلال تداولات صباح اليوم فقد انخفضت العقود الآجلة لخام برنت التي تنتهي في نوفمبر بشكل طفيف بنسبة 0.76% إلى 89.36 دولارًا للبرميل، في حين ارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط التي تنتهي في أكتوبر بنسبة 0.73% إلى 86.06 دولارًا للبرميل

تخفضيات العرض وارتفاع أسعار الفائدة الأمريكية لفترة أطول قد أثرت على أسعار النفط

و ساعدت تخفيضات الإمدادات يوم الثلاثاء الأسواق على تجاوز المخاوف إلى حد كبير بشأن تباطؤ الطلب في الصين، بعد سلسلة من القراءات الاقتصادية المختلطة من أكبر مستورد للنفط في العالم. الضغوط الناتجة عن ارتفاع الدولار، حيث وصل الدولار إلى أعلى مستوى له منذ ستة أشهر تقريبًا قبل سلسلة من المتحدثين من بنك الاحتياطي الفيدرالي هذا الأسبوع

وكانت المخاوف بشأن تباطؤ الطلب الصيني وارتفاع أسعار الفائدة الأمريكية لفترة أطول قد أثرت على أسعار النفط هذا العام، مع توقف الانتعاش الاقتصادي الصيني ومع استمرار بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى حد كبير في خطابه المتشدد. وقد أدى ذلك إلى انخفاض أسعار النفط إلى 70 دولارًا للبرميل، وهو ما دفع المملكة العربية السعودية إلى خفض الإنتاج ودعم الأسعار. وأعلنت المملكة، إلى جانب روسيا، عن سلسلة من تخفيضات الإنتاج منذ أبريل، مما ساعد بدوره على تداول أسعار النفط بشكل إيجابي لهذا العام. ويرتفع كل من برنت وغرب تكساس الوسيط بنحو 10% لعام 2023

لكن ارتفاع أسعار النفط أثر إلى حد ما على معنويات السوق على نطاق أوسع، حيث يخشى المستثمرون من عودة التضخم بسبب ارتفاع تكاليف الوقود، وهو ما قد يؤثر بدوره على الاقتصاد العالم

هذا و تم تداول عقدي النفط الأكثر تداولاً بعلاوة على العقود التي تنتهي صلاحيتها في وقت لاحق من العام. وعلى سبيل المثال، كانت عقود برنت الآجلة تنتهي في ديسمبر عند 89.51 دولارًا للبرميل، في حين كانت عقود خام غرب تكساس الوسيط الآجلة تنتهي في نوفمبر عند 86.15 دولارًا للبرميل. وتعرف هذه الظاهرة بالتخلف، وتشير إلى أن الطلب على النفط على المدى القريب، وخاصة بالنسبة للتسليم الفوري، من المتوقع أن يكون أكبر بكثير من الطلب في وقت لاحق من العام