تراجع أسعار النفط نتيجة مخاوف المستثمرين من رفع انتاج النفط مع ارتفاع الطلب المحتمل مع تعافي مزيد من الدول من الجائحة

 تراجعت أسعار النفط يوم الجمعة، متجهة لأكبر انخفاض أسبوعي لها منذ مايو أيار على الأقل، إذ أثارت التوقعات بزيادة الإمدادات مخاوف المستثمرين، فيما من المرجح أن ترفع أوبك الإنتاج تماشيا مع انتعاش محتمل للطلب مع تعافي المزيد من الدول من الجائحة.

ونزل خام برنت تسليم سبتمبر أيلول 20 سنتا إلى 73.27 دولار للبرميل بحلول الساعة 0544 بتوقيت جرينتش، ويتجه لخسارة ثلاثة بالمئة هذا الأسبوع بعد يومين من الانخفاضات الشديدة، وهو أكبر انخفاض أسبوعي منذ مايو أيار.

وهبط الخام الأمريكي تسليم أغسطس آب 19 سنتا إلى 71.46 دولار للبرميل، وهو في طريقه للانخفاض بنحو أربعة بالمئة هذا الأسبوع، في أكبر تراجع أسبوعي منذ مارس آذار.

انتهت المناقشات بشأن سياسة الإمداد لمنظمة البلدان المصدرة للبترول وروسيا ومنتجين آخرين، في إطار مجموعة أوبك+، دون اتفاق هذا الشهر بعد أن اعترضت الإمارات على تمديد سياسة الإنتاج إلى ما بعد أبريل نيسان 2022.

وتوصلت السعودية والإمارات لحل وسط هذا الأسبوع، مما يمهد الطريق لأوبك+ لوضع اللمسات الأخيرة على اتفاق يسمح بمزيد من الإمدادات في السوق.

وقال محللون من آر.بي.سي كابيتال في مذكرة “كل الدلائل تشير إلى أن أوبك+ تتجه نحو اتفاق تسوية محتمل سيسمح للإمارات بالحصول على تعديل لخط الأساس.

“سيسعى المنتجون الآخرون بلا شك إلى معاملة بالمثل وربما يطيلون المداولات قبل الاجتماع الوزاري في أغسطس (آب)”.

قالت أوبك يوم الخميس إنها تتوقع زيادة الطلب العالمي على النفط العام المقبل إلى ما يقرب من المستويات التي كانت عليها قبل الجائحة، أي حوالي 100 مليون برميل يوميا، بقيادة نمو الطلب في الولايات المتحدة والصين والهند.

وأظهر التقرير أن إنتاج أوبك زاد في يونيو حزيران 590 ألف برميل يوميا إلى 26.03 مليون برميل يوميا.