تراجع اليورو بعد تصريحات لاجارد حول مزيد من تسهيل السياسة النقدية

تراجع الزوج الأكثر تداولاً في سوق العملات، {{1|اليورو/دولار}} بنسبة 0.1٪ ليشير إلى 1.1770، ويستمر في هبوطه بعد أن كان قد تراجع بنسبة 0.4٪ في جلسة أمس الأربعاء. وتعرضت العملة الأوروبية الموحدة للضغط بعد أن حذرت رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاجارد، من أن أوروبا لا تزال تشهد تسارعاً في انتشار الوباء، وتشديداً للقيود، ولمحت إلى المزيد من تسهيل السياسة النقدية في المستقبل القريب.

وكانت لاجارد تتحدث في منتدى البنك المركزي الأوروبي السنوي، والذي يجري هذا العام باستخدام تكنولوجيا الاتصال عن بعد بسبب الوباء، وتحت عنوان “البنوك المركزية في عالم متغير”. وقالت رئيسة ثاني أكبر بنك مركزي في العالم: “في حين أن جميع الخيارات ما زالت مطروحة على الطاولة، إلا أن ما أثبت فعاليته هو برنامج شراء السندات الطارئ المرتبط بالوباء، وعمليات إعادة التمويل طويلة الأجل”.

وأضافت: “لذلك، فمن المرجح أن تبقى هذه هي أدواتنا الرئيسية لتعديل السياسة النقدية”. واعتبرت الأسواق أن هذه التعليقات تشير إلى أن البنك المركزي الأوروبي لن يخفض سعر الفائدة على الودائع أكثر مما هو عليه الآن.