تراجع مؤشر نيكي إلى أدنى مستويات في 6 أشهر نتيجة تأثر المعنويات بإنخفاض السوق الأمريكي

تراجع المؤشر نيكي إلى أدنى مستوياته في نحو ستة أشهر يوم الأربعاء، مع تأثر المعنويات سلبا بفعل خسائر في سوق الأسهم الأمريكية وبواعث قلق حيال تنامي إصابات فيروس كورونا.

ونزل سهم شين-إتسو كيميكال رغم نتائج قوية، وتراجعت أسهم الشركات الموردة لأبل بعد صدور نتائج عملاق التكنولوجيا الأمريكي، مما ينبئ بصعوبات تواجهها بعض أسهم النمو وسط تسارع موسم نتائج الشركات.

هبط المؤشر نيكي القياسي 1.39 بالمئة إلى 27581.66 نقطة، مقتربا من أقل مستوى له في نحو ستة أشهر ونصف البالغ 27330 والذي لامسه الأسبوع الماضي. وانخفض المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.95 بالمئة ليسجل 1919.65 نقطة، في خسائر قادتها أسهم النمو التي فقدت 1.28 بالمئة.

جاء التراجع بعد خسائر للأسهم الأمريكية قبيل اجتماع لمجلس الاحتياطي الاتحادي وبالتزامن مع قفزة في إصابات كوفيد-19 بطوكيو لتصل إلى مستوى قياسي مرتفع عند 2848 إصابة.

وانخفض سهم شين-إتسو 1.3 بالمئة بعد أن توقع صانع شرائح السليكون ربحا قياسيا للعام الحالي متماشيا تقريبا مع توقعات السوق.

وقال نوريهيرو فوجيتو، كبير مخططي الاستثمار لدى ميتسوبيشي يو.إف.جيه مورجان ستانلي  للأوراق المالية، “أرباح شين-إتسو كيميكال جاءت طيبة للغاية لكن رد فعل السوق اليوم يُظهر أنها لن تتجاوب تجاوبا إيجابيا ما لم تكن هناك مفاجأة إيجابية.

“في حين أن التعافي الاقتصادي العالمي يدعم السوق ككل، فثمة عوامل خطر مثل ارتفاع إصابات فيروس كورونا بسبب السلالة دلتا وبواعث القلق حيال الحملة الصينية على شركات التكنولوجيا. قد نرى نيكي يختبر مستوى 27 ألف نقطة.”

واتسم أداء موردي أبلبالضعف بعد أن توقعت الشركة تباطؤ نمو الإيرادات.

وهبطت أسهم إبيدين 2.5 بالمئة، وفقد سهم موراتا الصناعية 0.6 بالمئة.