تطور مخيب للأمال بشأن التحفيز الأمريكي خاص بالحد الادنى للأجور

أعلن مسؤولون من مجلس الشيوخ الأمريكي إن الحد الأدنى للأجور المقرر بـ 15 دولار للساعة، غير مسموح به في حزمة التحفيز الجديدة.

لن يستطيع أعضاء الحزب الديموقراطي أن ينصوا على حد أدنى للأجور بـ 15 دولار في الساعة ضمن حزمة التحفيز الجديدة، وفق حكم من مجلس الشيوخ.

وقالت عضوة مجلس الشيوخ، إليزابيت مكدونو إن المشرعين لن يستطعيوا تضمين هذا النص ضمن مشروع الميزانية التصالحية، لأن النص لن يكون ضمن المعايير الصارمة اللازمة لتلاشي العجز.

الميزانية التصالحية هي طريقة تستطيع الأغلبية الديموقراطية أن تمرر حزمة التحفيز من خلالها على الرغم من معارضة أعضاء الأقلية من الجمهوريين. وتظل مسألة رفع الأجور أزمة تقف في طريق الحزب الديموقراطي.

ويخطط الديموقراطيون من أعضاء مجلس النواب التصويت على الحزمة اليوم -الجمعة. والآن من غير الواضح ما إذا كان الحزب الديموقراطي سيعدل نصوص الحزمة قبل تمريرها وإرسالها لمجلس الشيوخ.

وصرح زعيم الأغلبية بمجلس الشيوخ، تشاك شومر “نشعر بخيبة أمل عميقة حيال هذا القرار.” “لن نتخلى عن المحاربة لرفع الحد الأدنى للأجور لـ 15 دولار في الساعة لمساعدة ملايين الأمريكيين العاملين، وأسرهم. يستحق الشعب الأمريكي هذا، ونحن ملزمين بجعل الحلم حقيقة.”

ويشهد السوق الأمريكي اضطرابات قوية، مع ارتفاع عوائد سندات الخزانة والتي تنذر بتضخم لم يكن أحد يتوقعه.