صعود أسعار الذهب خلال تداولات صباح الجمعة وبيانات أقتصادية هامةمساء اليوم قد تدفع المعدن الأصفر لمزيد من التحرك

صعود أسعار المعدن الاصفر خلال تداولات صباح الجمعة

اارتفعت أسعار الذهب خلال صباح، اليوم الجمعة، ولكنها ما زالت بالقرب من أدنى مستوياتها في أسبوعين بعد أن حفزت بيانات اقتصادية أمريكية قوية صعود الدولار والسندات، حيث تتماسك أعلى مستوى 1950 دولار للأوقية

وتترقب الأسواق اليوم صدور مؤشر الفيدرالي المفضل لقياس التضخم، مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسي، بجانب بيانات مؤشر ميشيغان، حيث من المتوقع أن تحرك هذه البيانات الأسواق فور صدورها

تداولات الذهب

وخلال تعاملات صباح اليوم فقد ارتفعت العقود الآجلة للذهب بنسبة 0.22% إلى 1950 دولار للأوقية. فيما صعدت العقود الفورية بنسبة 0.28% إلى 1951 دولار للأوقية. وعلى الجانب الآخر، يستقر مؤشر الدولار عند مستوى 101.555 نقطة

بيانات هامة مساء اليوم قد تحرك أسعار الذهب

هذا وقد تراجعت الأسهم الآسيوية عن أعلى مستوياتها في خمسة أشهر وواصل الين ارتفاعًا حادًا وسط تكهنات بأن بنك اليابان سيحافظ على أسعار فائدة منخفضة للغاية يوم الجمعة، لكنه قد يجري تعديلات طفيفة لإطالة عمر سياسة التحكم في العائد.وارتفاع أسعار الفائدة الأمريكية وعوائد سندات الخزانة يرفع تكلفة الفرصة البديلة للاحتفاظ بالذهب

وفي نفس السياق، رفع البنك المركزي الأوروبي أسعار الفائدة بمقدار ربع نقطة مئوية إلى 3.75%، لتصل إلى أعلى مستوياتها منذ عام 2001، وأبقى الباب مفتوحًا لمزيد من التشديد النقدي. وترجح الأسواق المالية اتجاه الاحتياطي الفيدرالي لرفع معدلات الفائدة 25 نقطة أساس خلال اجتماعات السياسة النقدية الثلاثة المتبقية هذا العام، بنسبة تتراوح بين 20% و29%

ويتجه مؤشر الدولار الأمريكي وعوائد سندات الخزانة القياسية لأجل 10 سنوات بالقرب من أعلى مستوياتهما يوم الخميس بعد أن أظهرت البيانات أن الاقتصاد الأمريكي نما بشكل أسرع من المتوقع في الربع الثاني، مما قد يبقي الركود الذي يخشى منه كثيرًا في مأزق ويزيد من احتمالية قيام بنك الاحتياطي الفيدرالي بزيادة أسعار الفائدة مرة أخرى. وزاد المعدن الأصفر في وقت سابق، مع توقعات بقرب انتهاء دورة التشديد النقدي من قبل الاحتياطي الفيدرالي، في ظل إشارات من “جيروم باول” رئيس البنك المركزي باحتمال تثبيت أسعار الفائدة خلال الاجتماع القادم

وخسر الذهب مكاسبه السابقة، بعد صعود مؤشر الدولار وعوائد سندات الخزانة الأمريكية أمس، إثر بيانات أظهرت مرونة أكبر اقتصاد في العالم بشكل غير متوقع، رغم التشديد النقدي. انخفض عدد الطلبات المقدمة للحصول على إعانة البطالة في الولايات المتحدة بمقدار 7 آلاف طلب إلى 221 ألفا في الأسبوع المنتهي في الثاني والعشرين من يوليو، وهو المستوى الأدنى منذ فبراير، في حين كان من المتوقع ارتفاعها إلى 234 ألفًا، استجابة لمحاولات الاحتياطي الفيدرالي لتهدئة سوق العمل. وأظهرت البيانات الأولية الصادرة عن وزارة التجارة الأمريكية، ارتفاع الناتج المحلي الإجمالي بمعدل سنوي قدره 2.4% خلال الربع الثاني من عام 2023، مقارنة بزيادة في الربع الأول بنسبة2.0%