عودة الدولار الأمريكي للأداء الإيجابي بعد حركات تصحيحية ختام الأسبوع الماضي

ارتفع الدولار في بداية الأسبوع إلى مستوى يقل قليلا عن أعلى مستوى له منذ 20 عاما مقابل العملات الرئيسية الأخرى يوم الاثنين مع سعى المستثمرين إلى ملاذ آمن بسبب مخاوف بشأن النمو العالمي بينما بدا أن أسواق العملات المشفرة وجدت بعض الاستقرار بعد الاضطرابات التي حدثت الأسبوع الماضي.

وسجل مؤشر الدولار 104.54 بعد أن تجاوز لفترة وجيزة 105 يوم الجمعة وهو أعلى مستوى له منذ ديسمبر كانون الأول 2002 بعد ستة أسابيع متتالية من المكاسب.

وأقبل المستثمرون على عملة الملاذ الآمن بسبب مخاوف بشأن قدرة الاحتياطي الاتحادي الأمريكي على كبح التضخم دون التسبب في ركود بالإضافة إلى مخاوف بشأن تباطؤ النمو الناجم عن الأزمة الأوكرانية والتبعات الاقتصادية لسياسة الصين الخاصة بعدم انتشار فيروس كورونا.

وبدأ اليورو الأسبوع بالقرب من أدنى مستوى له منذ أوائل عام 2017 متأثرا بارتفاع الدولار وتضرر لاقتصاد الأوروبي من الصراع في أوكرانيا.

ووصل اليورو إلى 1.0398 دولار صباح يوم الإثنين وهو ما يزيد قليلا عن المستوى الذي سجله يوم الخميس وبلغ 1.0354 دولار وهو أدنى مستوى له منذ أوائل عام 2017.

وسجل الجنيه الإسترليني 1.2256 دولار يوم الاثنين بعد تراجعه إلى 1.2156 دولار الأسبوع الماضي متأثرا بأرقام الناتج المحلي الإجمالي للربع الأول والتي جاءت أقل من المتوقع.

وتراجع الين الياباني بشكل طفيف صباح يوم الإثنين مسجلا 129.43 ين للدولار.