ماذا سيحصل بالدولار والذهب بعد بيانات التضخّم الأمريكيّة؟

ماذا سيحصل بالدولار والذهب هذا اليوم قد يكون رهن في نتائج البيانات الاقتصادية المنتظرة من الولايات المتحدّة، وتحديداً بيانات التضخّم التي من المتوقّع بحسب الأسواق أن تظهر قليلاً من التراجع.

 

لاحقاً في هذا التقرير: ما سبب الارتفاع الكبير بالدولار مقابل الين الياباني بعد قرار بنك اليابان المركزي؟

وبالنظر إلى ماذا سيحصل بالدولار والذهب قد ينعكس على أزواج العملات المرتبطة في الدولار الأمريكي، كما قد تتأثّر أسواق الأسهم.
وتترقّب الأسواق المالية اليوم صدور بيانات مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي (PCE)، المقياس المفضّل للفيدرالي لمراقبة التضخّم.
وتتوقّع الأسواق أن يظهر المؤشر انخفاضاً في التضخّم الأساسي لشهر مارس الماضي إلى 4.5% من 4.6% لشهر فبراير 2023.
ورغم انخفاض التضخّم المتوقّع، إلا أن قيمة 4.5% لو تحققت سيكون التضخّم عندها ما زال أعلى من النسبة المرغوبة للاحتياطي الفيدرالي عند متوسط 2.0%.
ورغم احتمال عدم تأثير بيانات التضخّم المرتقبة على قرار الفيدرالي الأمريكي الأسبوع المقبل، إلا أنها قد تغيّر توقعات قراراته المقبلة.
فتتوقّع الأسواق حالياً رفع الفائدة الأسبوع المقبل بمقدار 25 نقطة أساس، ثم أن يتم تثبيتها حتى شهر سبتمبر المقبل.
لكن لا يستبعد العديد من المشاركون في الأسواق بدء خفض الفائدة في قرار شهر سبتمبر.
لمتابعة التغيّر في توقعات الأسواق لقرارات الفيدرالي عبر الرابط (هنـــا).
والتغيّر في توقعات الاحتياطي الفيدرالي قد يكون هو المحدد إلى ماذا سيحصل بالدولار والذهب هذا اليوم والأسبوع المقبل.

ارتباط أداء الأسواق بالبيانات الاقتصادية

ـوقعات الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي عبر الرابط

بما أن قيم التضخّم التي ستصدر اليوم بحسب مؤشر Core PCE قد تغيّر توقعات الفيدرالي طويلة الأمد، فقد تكون النتيجة البعيدة عن المتوقّع ذات تأثير مباشر على الأسواق.
سعّرت الأسواق المالية صدور نتائج البيانات لمؤشر Core PCE حول 4.5%، وشهدنا ارتفاع مؤشر الدولار اليوم بنحو 0.3%.
على ذلك، انخفض اليورو أمام الدولار ضمن تداوله قرب دولارٍ و10 سنتات أمريكية.
كما تم تداول الجنيه الإسترليني في نطاق دولار و24 سنت، بعدما كان قد ارتفع سابقاً إلى دولارٍ و25 سنت أمريكي.
كما تراجعت أسعار الذهب وتم تداول المعدن الثمين في نطاق 1980 دولار للأونصة، والفضّة عند 24 دولار.
بالنسبة لأسواق الأسهم، ارتفعت أسواق الأسهم الأمريكية يوم أمس، وأغلق مؤشر ناسداك لكبرى شركات التكنولوجيا بمكاسب 2.43%.
كما ارتفع مؤشر ستاندرد آند بورز بنسبة 1.96%، وصعد داوجونز بنسبة 1.57%.
لكن، جاء ارتفاع مؤشرات الأسهم الأمريكية أمس مرافقاً لنتائج أعمال شركات أمريكية إيجابية.
واليوم، استمرّت حالة التفاؤل في الأسواق، وارتفع مؤشر نيكاي الياباني بنسبة 1.4%، وصعد شنغهاي الصيني بنسبة 1.14%.
وبما أن الأسواق سعرّت نتائج بيانات اليوم على انخفاض طفيف في معدّل التضخّم، فقد نشهد تغيّراً في الحركة إذا جاءت القراءة بعيدة.

ماذا سيحصل بالدولار والذهب بعد صدور البيانات؟

هنالك العديد من العوامل التي قد تؤثّر في تحرّك الأسواق المالية، لكن إذا استبعدنا كلّ العوامل ودرسنا فقط نتائج البيانات، سيكون التأثير المحتمل كما توضّح هذه السيناريوهات المقترحة لنتائج مؤشر Core PCE:
إذا جاءت النتائج أعلى من السابق، أي فوق 4.6%، فهنا قد يرتفع الدولار الأمريكي وينخفض الذهب والأسهم.
وإذا جاءت البيانات الاقتصادية ما دون 4.5%، خصوصاً لو كانت أدنى بكثير، فقد نشهد عندها انخفاض الدولار وصعود الذهب والأسهم.
يجب أن نعلم بأن النتائج كلما كانت أعلى من 4.6% كان تأثيرها أكبر، وكلما كانت أقل من 4.5% كان أكبر.
لكن إذا جاءت البيانات قريبة من القيمة السابقة أو المتوقّعة 4.6% أو4.5%، هنا قد تسود حالة من التذبذب.
لذلك، ماذا سيحصل بالدولار والذهب وكذلك الأسهم بعد صدور البيانات يعتمد على بُعد القراءة عن التوقعات والسابق.

بيانات وأحداث أخرى قد تحدد ماذا سيحصل بالدولار والذهب والأسهم

لا يقتصر الأمر اليوم على بيانات التضخّم بحسب مؤشر Core PCE.
فنتظر اليوم بيانات مؤشر مديري المشتريات لولاية شيكاغو الأمريكية، والمتوقّع أن يظهر استمرار الانكماش.
كما نترقّب بيانات مؤشر ثقة المستهلكين وتوقعات التضخّم الصادرة من جامعة ميتشيغان الأمريكية.
وسيستمر إعلان نتائج أعمال الشركات الأمريكية، مما قد يكون له تأثير على أسواق الأسهم والعملات والمعادن.
فنترقّب اليوم صدور نتائج أعمال إكسون موبايل ومجموعة شيفرون وغيرها.
وفوق ذلك، سنكون مع بيانات اقتصادية تصدر من أوروبا، تبدأ في الناتج المحلي الألماني وكذلك الإيطالي، ثم منطقة اليورو.
كما ستصدر اليوم قراءة التضخّم بحسب مؤشر أسعار المستهلكين من ألمانيا، والناتج المحلي الإجمالي الكندي.
بالتالي، يعتبر هذا اليوم من الأيام التي سيكون فيها العديد من المتغيّرات الاقتصادية المؤثّرة في الأسواق، والتي قد تحدد ماذا سيحصل بالدولار والذهب

والأسهم.

 

قرار بنك اليابان المركزي يدفع الدولار لارتفاع قوي أمام الين

قرر بنك اليابان المركزي اليوم تثبيت الفائدة عند -0.1%، كما ثبّت سياساته المرتبطة بتحكّمه بمنحنى عائد السندات.
وترك بنك اليابان نطاق تداول عوائد سندات الحكومة استحقاق 10 سنوات حول الصفر، بمجال حركة لأعلى وأسفل بمقدار 0.5%.
وأظهر محضر اجتماع البنك أن قراره بشأن الإبقاء على سياسته للتحكم بمنحنى عوائد السندات YCC بالإجماع.
كما أظهر المحضر أن بنك اليابان سيستمر في توسيع القاعدة النقدية حتى يتجاوز معدل الزيادة السنوية في مؤشر أسعار المستهلكين 2% ويبقى فوق الهدف بطريقة مستقرة.
على ذلك، أظهر محافظ بنك اليابان الجديد “كازو أويدا” بأنه يتبنّى سياسة نقدية تسهيليّة للغاية، مما دفع الين للانخفاض.
بالتالي، شهدنا ارتفاع كبير في الدولار مقابل الين، ليتم تداول الدولار الأمريكي عند 135 ين للدولار الأمريكي الواحد.

ملاحظة: كل الأسعار وتوقعات البيانات الاقتصادية ونتائجها كما هي تمام الساعة 07:55 صباحاً بتوقيت غرينتش.