مخاوف تخلّف أميركا عن السداد تدفع الدولار للهبوط

مخاوف تخلّف أميركا عن السداد أمر غير مرجّح في الوقت الحالي، إلا أن الأسواق قلقة من حصول ذلك، مما دفع الدولار للهبوط أمام سلّة من العملات.
ورغم رفع الاحتياطي الفيدرالي الفائدة الأسبوع الماضي 25 نقطة أساس، شهدنا بأن مخاوف تخلّف أميركا عن السداد دفعت الدولار للهبوط.
كما أن البيانات الاقتصادية التي صدرت الأسبوع الماضي وأظهرت قوّة سوق العمل، لم تمنع تراجع العملة الخضراء.
وهبط مؤشر الدولار الأمريكي للشهر الثالث على التوالي، وفقد الشهر الجاري نحو 0.5% أمام سلّة العملات الرئيسية.
واشتعلت مخاوف تخلّف أميركا عن السداد مع تحذيرات وزيرة الخزانة الأمريكية للمرّة الثانية.
وقالت جانيت يلين، وزيرة الخزانة الأمريكية، أن الإخفاق في رفع سقف الدين سيتسبب بانكماش اقتصادي حاد في أميركا.
وفي مقابلة لها مع ABC، أشارت إلى أن توقعاتها الحالية تشير لأن الولايات المتحدّة ستكون غير قادرة على سداد فواتيرها ابتداءً من الشهر المقبل يونيو، ما لم يرفع الكونجرس سقف الدين.
شددت جانيت يلين على أن أميركا يجب أن تستخدم تدابير استثنائية لتجنّب التخلف عن السداد.
بالتالي، شهدنا مخاوف تخلّف أميركا عن السداد وقد تزايدت في الأسواق المالية.
وهبط مؤشر الدولار الأمريكي ليتم تداوله في نطاق 101 نقطة، مقترباً من الدعم الفني حول مستوى 100.80 نقطة.

توقعات الفوائد الأمريكية أيضاً تؤثّر على الدولار الأمريكي، حيث ما زالت الأسواق تعتقد أن الفيدرالي سيبدأ خفض الفائدة شهر سبتمبر المقبل. (المصدر)

المزيد عن حركة الدولار و مخاوف تخلّف أميركا عن السداد عبر الفيديو التالي:

أداء الأسواق المالية وسط مخاوف تخلّف أميركا عن السداد

ارتفع اليورو مقابل الدولار الأمريكي بعدما رفع البنك المركزي الأوروبي الفائدة، وتم تداول اليورو في نطاق دولارٍ و10 سنتات أمريكية.
كما ارتفع الجنيه الإسترليني، مواصلاً مكاسبه للجلسة الرابعة على التوالي، وتم تداول الجنيه عند دولارٍ و26 سنت.
وتترقّب الأسواق المالية هذا الأسبوع قرار بنك إنجلترا المركزي المتوقّع فيه رفع الفائدة 25 نقطة أساس إلى 4.50%.
لكن، استطاع الدولار الارتفاع مقابل الين الياباني بعد سلسلة الخسائر التي تكّبدها الأسبوع الماضي.
وارتفع الدولار قليلاً مقابل الين الياباني، وتم تداوله في نطاق حول 135 ين للدولار الأمريكي الواحد.
لكن على مدى هذا الشهر، تراجع الدولار أمام الين بنسبة وصلت لقرابة 1%.
في أسواق المعادن الثمينة، شهدنا أسعار الذهب مستقرّة فوق 2000 دولار للأونصة، وارتفعت أسعار الذهب الأسبوع الماضي بحوالي 1.3%، وواصلت مكاسبها أيضاً هذا الأسبوع.
وحقق الذهب أعلى سعر قياسي له الأسبوع الماضي فوق 2080 دولار للأونصة الواحدة، قبل أن يتراجع قليلاً.
وتم تداول الفضّة اليوم حول 25 دولار للأونصة.

بيانات اقتصادية قد تكون هامّة

مع استمرار حالة القلق من تخلّف أميركا عن السداد لديونها، تترقّب الأسواق المالية عدّة بيانات اقتصادية قد تكون هامّة.
وترقّب يوم الأربعاء المقبل صدور بيانات التضخّم الأمريكي بحسب مؤشر أسعار المستهلكين.
ومن المتوقّع أن يظهر المؤشر استقرار معدّل التضخّم عند 5.0%.
كذلك، سنتوقّف يوم الخميس مع قرار بنك إنجلترا المركزي المتوقّع فيه أن يرفع الفائدة 25 نقطة أساس.
كما ستصدر الخميس بيانات مؤشر أسعار المنتجين، المتوقّع لها أن تظهر ارتفاع الأسعار عند أبواب المصانع بنسبة 0.3% الشهر الماضي.
أما يوم الجمعة، فستتوجّه الأنظار نحو بيانات الناتج المحلي الإجمالي البريطاني، المتوقّع أن يؤكّد نمو الاقتصاد بنسبة 0.1%.
كما سنكون الجمعة مع بيانات ثقة المستهلكين الصادرة جامعة ميتشغان وبيانات توقعات التضخّم للجامعة.

ملاحظة: الأسعار المشار لها والبيانات الاقتصادية وتوقعّاتها كما هي تمام الساعة 08:48 صباحاً بتوقيت غرينتش.