• ارتفاع طفيف لأسعار النفط وسط ضغط من زيادة مفاجئة للمخزونات الأمريكية

إتسمت تدولات اليوم بأرتفاع أسعار النفط يوم الأربعاء بعدما تكبدت خسائر في وقت سابق من الجلسة بفعل زيادة غير متوقعة في مخزونات الخام الأمريكية، فيما تسبب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في هزة بالأسواق بعد أن هدد بعدم توقيع حزمة مساعدات مرتبطة بكوفيد-19 طال انتظارها.

وارتفعت الأسهم اليابانية عند الإغلاق يوم الأربعاء، إذ راهن المستثمرون على استمرار استفادة قطاع الرعاية الصحية من استمرار جهود مواجهة فيروس كورونا، فيما صعدت أسهم التكنولوجيا بدعم من مؤشرات على أن شركة أبل (NASDAQ:AAPL) تتطلع لدخول سوق السيارات الكهربائية. وصعد المؤشر نيكي 0.33 بالمئة ليغلق عند 26524.79 نقطة، فيما زاد المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.23 بالمئة إلى 1765.21 نقطة.

أوروبيا حيث صعدت الأسهم الأوروبية يوم الأربعاء، إذ شجع المستثمرين تقرير يشير إلى إمكانية توقيع اتفاق تجارة في وقت لاحق من يوم الأربعاء لمرحلة ما بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وذلك وسط مخاوف بشأن تمرير حزمة مساعدات مرتبطة بفيروس كورونا في الولايات المتحدة طال انتظارها. وارتفع المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.4 بالمئة بعد أن قال الكاتب السياسي روبرت بستون على قناة آي.تي.في البريطانية إنه من الممكن إبرام اتفاق تجارة مرتبط بالخروج البريطاني من الاتحاد الأوروبي بين بريطانيا والاتحاد يوم الأربعاء بعد إحراز تقدم في المحادثات بشأن حقوق الصيد. لكن المؤشر فايننشال تايمز 100 في لندن تراجع مع زيادة الجنيه الإسترليني على خلفية تلك الأنباء وأثر ذلك على أسهم الشركات ذات التركيز العالمي المدرجة على المؤشر.

علي صعيد النفط فقد صعدت أسعار النفط يوم الأربعاء بعدما تكبدت خسائر في وقت سابق من الجلسة بفعل زيادة غير متوقعة في مخزونات الخام الأمريكية، فيما تسبب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في هزة بالأسواق بعد أن هدد بعدم توقيع حزمة مساعدات مرتبطة بكوفيد-19 طال انتظاره. وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 12 سنتا، بما يعادل 0.2 بالمئة، إلى 50.20 دولار للبرميل بحلول الساعة 1046 بتوقيت جرينتش، في حين زادت العقود الآجلة للخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط تسعة سنتات، أو 0.2 بالمئة، إلى 47.11 دولار للبرميل. وهبط كلا العقدين بنحو اثنين بالمئة يوم الثلاثاء في تراجع للجلسة الثانية على التوالي. وأفاد تقرير من معهد البترول الأمريكي يوم الثلاثاء بأن مخزونات الخام الأمريكية زادت 2.7 مليون برميل في الأسبوع المنتهي يوم 18 ديسمبر كانون الأول، وذلك بالمقارنة مع توقعات محللين لانخفاض 3.2 مليون برميل.

اما علي صعيد المعادن حيث استقرت أسعار الذهب خلال تعاملات الأربعاء وسط متابعة مستقبل حزمة التحفيز المالي  الأمريكية ومستجدات سلالة “كورونا” الجديدة. وهدد الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” بعدم التوقيع على صفقة التحفيز المالي الجديدة دون إجراء تغييرات في بنود من ضمنها قيمة شيكات التحفيز المقدمة لمعظم الأمريكيين إذ يرى أنها منخفضة للغاية. وعلى صعيد التداولات، استقرت العقود الآجلة للذهب تسليم فبراير مسجلة 1869.80 دولار للأوقية، بينما ارتفع سعر التسليم الفوري للمعدن الأصفر بنحو 0.3% عند 1865.69 دولار للأوقية. وهبطت العقود الآجلة للفضة تسليم مارس بنحو 0.3% عند 25.45 دولار للأوقية. وتراجع مؤشر الدولار -الذي يقيس أداء العملة الأمريكية أمام سلة من ست عملات- بنحو 0.2% عند 90.475 نقطة.

اما عن العملات فقد عاود اليورو الارتفاع صوب مستوى 1.22 دولار وانخفض الدولار يوم الأربعاء، إذ لم يتوقف المتعاملون في العملات كثيرا عند تهديد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بعدم إقرار حزمة مساعدات بقيمة 892 مليار دولار مرتبطة بكوفيد-19. وبحلول الساعة 0835 بتوقيت جرينتش، كان الدولار منخفضا 0.1 بالمئة مقابل سلة من العملات. وارتفع اليورو 0.2 بالمئة إلى 1.2183 دولار. وصعد الجنيه الإسترليني بنحو 0.5 بالمئة إلى 1.3442 دولار وسط تكهنات بأن الاتحاد الأوروبي وبريطانيا سيعلنان يوم الأربعاء عن اتفاق تجارة لمرحلة ما بعد الخحروج البريطاني من التكتل. وربح الدولار الأسترالي 0.7 بالمئة ليرتفع إلى 0.7575 دولار، مدعوما بمؤشرات على أنه سيجري احتواء تفش صغير لكوفيد-19 في سيدني. ونزل الدولار 0.2 بالمئة مقابل الين الياباني، وهي هملة ملاذ آمن أخرى، إلى 103.44. وأما اليوان الصيني، انخفضت العملة الأمريكية 0.2 بالمئة في التعاملات الخارجية إلى 6.5266.