تداولات ضعيفة للأسهم الأمريكي نتيجة ضغط إرتفاع الدولار وعائد سندات الخزانة الأمريكية على الأسهم

أغلق المؤشر ستاندرد اند بورز 500 على انخفاض طفيف يوم الخميس، ليقلص خسائره في أواخر الجلسة بعد أن أكدت بيانات قوية على نحو غير متوقع لمبيعات التجزئة متانة تعافي الاقتصاد الأمريكي.

وظلت المؤشرات الرئيسية الثلاثة معظم الجلسة منخفضة إذ أدى ارتفاع عوائد أدوات الخزانة الأمريكية لفرض ضغوط على أسهم التكنولوجيا التي تقود السوق، فيما ضغط صعود الدولار على شركات التصدير.

وساهم سهم أمازون .كوم، الذي يلقى الدعم من مشتريات قوية عبر الإنترنت في بيانات مبيعات التجزئة، في دفع المؤشر ناسداك المجمع إلى الارتفاع.

وكان قطاعا النقل والرقائق متناهية الصغر اللذان تأثرا بالاقتصاد من بين القطاعات التي سجلت أداء متفوقا.

وهوت أسهم الطاقة بعد أن تراجعت أسعار الخام عن صعود سجلته يوم الأربعاء إذ انحسرت التهديدات التي يشكلها الإعصار نيكولاس على خليج المكسيك الأمريكي.

وتلقت بعض الشركات دفعة من بيانات مبيعات التجزئة.

وتقدم سهم فورد موتورز بعد أن أعلنت الشركة خططا لتعزيز إنتاج سياراتها الكهربائية نصف النقل طراز إف-150.