وول ستريت تغلق على انخفاض مع هبوط أسهم نتفليكس

إتسمت تدولات الجمعة الماضية بهبوط الدولار الأمريكي مقابل أغلب الأدوات المالية حيث سجل الدولار الأمريكي انخفضا طفيفا بتعاملات اليوم الجمعة تزامنا مع وجود الكثير من التطورات التي أثرت على أدائه وعلى رأسها انخفاض عائدات السندات الأمريكية لليوم الثالث على التوالي.

 

و تراجع الدولار الأمريكي بشكل واضح متضررا من ضعف عائد السندات الحكومية الأمريكية لليوم الثالث على التوالي، حيث انخفض عائد السندات الأمريكية لأجل 10 سنوات بنسبة 0.72% وسجل حوالي 1.795%. وأيضا، انخفض عائد السندات الأمريكية لأجل 20 عام بنسبة 0.55% وسجل حوالي 2.173%. كما تراجع عائد السندات الأمريكية لأجل 30 عام بنسبة 0.03% وسجل حوالي 2.105% فقط. وهو ما انعكس سلبيا بتداولات الدولار الأمريكي أمام العملات الأخرى.

و يتعرض الدولار الأمريكي لضغوط قوية منذ أمس الخميس بسبب ضعف البيانات الاقتصادية مؤخرا وعلى رأسها بيانات اعانات البطالة الأمريكية حيث سجل مؤشر إعانات البطالة الأمريكية 286 ألف طلب جديد خلال الأسبوع، فيما أشارت التوقعات إلى تسجيل ارتفاع نحو 227 ألف طلب، هذا مقابل القراءة السابقة للمؤشر التي قد سجلت ارتفاع بحوالي 230 ألف طلب خلال الأسبوع السابق، وتم تعديلها إلى 231 ألف طلب، وهذه البيانات تضغط تحركات الدولار الأمريكي وتضعف جاذبية حيازة الدولار مقارنة بالعملات الأخرى.

اما علي صعيد الأسهم فقد هبطت المؤشرات الرئيسية لبورصة وول ستريت عند الإغلاق يوم الجمعة مع هبوط أسهم نتفليكس بعد تقرير أرباح ضعيفة في نهاية أسبوع شاق للأسهم شهد تسجيل مؤشري ستاندرد اند بورز 500 وناسداك أكبر انخفاض أسبوعي لهما منذ بداية جائحة كورونا في مارس آذار 2020.

وسجل المؤشر الرئيسي ستاندرد اند بورز 500 ثالث أسبوع من التراجعات في حين تعمقت الخسائر لناسداك بعد أن أكد المؤشر في وقت سابق من الأسبوع أنه في عملية تصحيح مغلقا على انخفاض أكثر من عشرة في المئة من الذروة التي سجلها في نوفمبر تشرين الثاني.

وطبقا لبيانات أولية هبط المؤشر داو جونز الصناعي 450.02 نقطة أو 1.3 في المئة إلى 34265.37 نقطة كما تراجع ستاندرد اند بورز 500 84.79 نقطة أو 1.89 في المئة ليغلق على 4397.94 نقطة في حين خسر ناسداك المجمع 385.10 نقطة أو 2.72 في المئة إلى 13768