• أسعار الذهب تتجه لثالث مكسب أسبوعي بدعم آمال التحفيز الأمريكي

إتسمت تدولات اليوم بتراجع الدولار الأمريكي مقابل أعلب الأدوات المالية الاخري,وفاقم الدولار خسائره يوم الجمعة بعد أسبوع من التراجع دفعه لأدنى مستوى في عامين ونصف العام، إذ استقطب نزوله المزيد من البائعين على المكشوف الساعين لتحقيق ربح سهل.

وأغلق المؤشر نيكي الياباني منخفضا يوم الجمعة بفعل مخاوف إزاء المخاطر التي يشكلها ارتفاع الإصابات بكوفيد-19 في طوكيو على احتمالات التعافي في ثالث أكبر اقتصاد في العالم، لكن المؤشر حقق مكاسب أسبوعية. وخسر المؤشر نيكي 0.16 بالمئة إلى 26763.39 نقطة، بينما استقر المؤشر توبكس الأوسع نطاقا تقريبا عند 1793.24 نقطة. وسجل المؤشران نيكي وتوبكس مكاسب أسبوعية 0.41 بالمئة و0.63 بالمئة على الترتيب. وساد القلق في السوق من ارتفاع الين أمام الدولار، إذ سجلت العملة اليابانية في أحدث تعاملات 103.41 ين بعد أن انخفضت إلى 102.88 ين أثناء الليل.

أوروبيا حيث تراجعت الأسهم الأوروبية يوم الجمعة إذ كبحت مخاوف حيال إبرام اتفاق تجاري لما بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بريكست) وتوتر جديد بين الولايات المتحدة والصين المكاسب في نهاية أسبوع شهد أداء قويا. ونزل المؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية 0.2 بالمئة بحلول الساعة 0808 بتوقيت جرينتش، ليتراجع عن أعلى مستوى في عشرة أشهر الذي بلغه في الجلسة السابقة، بينما خسر المؤشران داكس الألماني وكاك 40 الفرنسي أيضا نحو 0.2 بالمئة لكل منهما.

علي صعيد المعادن فقد تراجعت أسعار الذهب اليوم الجمعة إذ انتعش الدولار، بعد أن قاد تنامي آمال إقرار تحفيز في الولايات المتحدة الذهب للارتفاع على مدى ثلاثة أيام، مما يضع المعدن الأصفر على مسار تحقيق مكاسب للأسبوع الثالث على التوالي. ونزل الذهب في المعاملات الفورية 0.1 بالمئة إلى 1884.41 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 0531 بتوقيت جرينتش. وفي الأسبوع، ارتفعت أسعار الذهب 2.4 بالمئة. وتراجع الذهب في العقود الأمريكية الآجلة 0.1 بالمئة إلى 1889.40 دولار. وصعد مؤشر الدولار 0.2 بالمئة، فوق ما يزيد قليلا فحسب عن أدنى مستوى في أكثر من عامين، مما يقلص جاذبية الذهب لحائزي بقية العملات. تراجعت أسعار الفضة 1.1 بالمئة إلى 25.77 دولار للأوقية.

اما علي صعيد النفط حيث تراجع النفط في تداولات الجلسة الآسيوية الأخيرة لهذا الأسبوع مع استمرار ارقام الوباء في التأثير على النشاط الاقتصادي في مختلف مناطق العالم، وهو ما يُتوقع أن يؤثر على طلب الوقود. كما تستمر المفاوضات في واشنطن بهدف إقرار مشروع قانون تحفيز اقتصادي بقيمة 900 مليار دولار. راجع النفط في تداولات الجلسة الآسيوية الأخيرة لهذا الأسبوع مع استمرار ارقام الوباء في التأثير على النشاط الاقتصادي في مختلف مناطق العالم، وهو ما يُتوقع أن يؤثر على طلب الوقود. كما تستمر المفاوضات في واشنطن بهدف إقرار مشروع قانون تحفيز اقتصادي بقيمة 900 مليار دولار.

وفاقم الدولار خسائره يوم الجمعة بعد أسبوع من التراجع دفعه لأدنى مستوى في عامين ونصف العام، إذ استقطب نزوله المزيد من البائعين على المكشوف الساعين لتحقيق ربح سهل. وتعافى مؤشر الدولار خلال الجلسة وارتفع في أحدث تعاملات 0.2 بالمئة عند ما يقل قليلا عن 90، لكنه ما زال يتجه صوب تسجيل انخفاض بنسبة واحد بالمئة خلال الأسبوع. وبلغت العملة الأمريكية أدنى مستوياتها في أكثر من عامين عند 89.723 يوم الخميس. وارتفع الدولار نصفا بالمئة مقابل الين إلى 103.959 ين لكنه ما زال منخفضا 0.5 بالمئة مقابل العملة اليابانية في الأسبوع. وتخلى الجنيه الإسترليني عن بعض مكاسبه مقابل الدولار واليورو مع استمرار محادثات صعبة بشأن التوصل إلى اتفاق تجاري لما بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بين المملكة المتحدة والتكتل. وجرى تداول بتكوين عند نحو 23 ألف دولار، بعد أن صعدت لأعلى مستوياتها على الإطلاق يوم الخميس.