الأسواق المالية بمرحلة انتقاليّة مع بيانات الوظائف الأمريكيّة

الأسواق المالية بمرحلة انتقاليّة في ظل رقابة حثيثة للمتداولين للبيانات الاقتصادية الصادرة من الولايات المتحدّة الأمريكية.
وأصبحت الأسواق المالية بمرحلة انتقاليّة في ظل تغيّرات مفاجئة وسريعة بتوقعات الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي.
وبما أن الأسواق المالية بمرحلة انتقاليّة، قد تكون بيانات الوظائف الأمريكية اليوم ذات تأثير عميق على توقعات الفيدرالي.
حالياً، وبحسب مجموعة CME، تظهر توقّعات الأسواق أن الفيدرالي قد يرفع الفائدة الاجتماع المقبل.
لكن، تشير توقعات الأسواق أيضاً إلى أن الفيدرالي سيكون قد بدأ بخفض الفائدة شهر سبتمبر/أيلول المقبل 2023.
ولو نظرنا إلى توقعات الأسواق يوم أمس، سنجد أن الأسواق يوم أمس كانت تتوقّع تثبيت الفيدرالي الفائدة الشهر المقبل.
لذلك، نلاحظ بأن توقعات الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي تتغيّر بسرعة كبيرة مع كل بيانات اقتصادية تصدر من أميركا.
بالتالي، يبدو أن الأسواق المالية بمرحلة انتقالية في وقت أشار الفيدرالي الأمريكي بوضوح إلى أنّه يتابع مستجدات الاقتصاد لتكون ركيزة في قراراته المقبلة حيال سياساته النقدية المتعلّقة بأسعار الفائدة.
لقراءة التغيّر في توقعات الأسواق حيال الفائدة الأمريكية عبر الرابط (هنـــا).

 

الأسواق المالية بمرحلة انتقالية وهذا ما يجعل نطاقات التداول ضعيفة

بما أن الأسواق المالية بمرحلة انتقالية بفعل رقابة البيانات الاقتصادية، نجد أن الأدوات المتادولة تم تداولها اليوم في نطاق ضيق نسبياً.
تم تداول اليورو في نطاق ضيّق حول دولارٍ و9 سنتات أمريكية. كما تم تداول الجنيه في نطاق دولارٍ و24 سنتاً أمريكي.
بالنسبة للدولار مقابل الين، نجده يتداول في نطاق حول 131 ين للدولار الأمريكي الواحد، وسط ترقّب صدور البيانات.
بانتقالنا لأسواق المعادن الثمينة، تم تداول الذهب اليوم في نطاق بين 2000 دولار و2021 دولار للأونصة الواحدة.
أما الفضّة، فتم تداولها في نطاقات بين 24.55 و25.00 دولار أغلب الوقت.
وللجلسة الثالثة، تداول مؤشر داوجونز في نطاق محدود، وتم تداول عقوده US30CASH اليوم في نطاق 33 ألف و400 نقطة.
كل ذلك يعتبر تأكيداً على أن الأسواق المالية بمرحلة انتقالية مما يستوجب اتخاذ إجراءات مناسبة للرقابة.

كيف تغيّر تعامل الأسواق المالية مع البيانات الاقتصادية؟

سابقاً، كان يبدو أن الاقتصاد الأمريكي يتباطأ بشكل مقبول، ولذلك تم معاملة البيانات الاقتصادية السلبية على أنها إيجابية.
كما تم معاملة البيانات الإيجابية على أنها سلبية!
وسبب تلك المعاملة في الأسواق المالية هو ربط البيانات الاقتصادية مع قرارات الفيدرالي الأمريكي المتوقّعة.
عندما كانت تصدر بيانات سلبية، كانت الأسواق ترى أن الفيدرالي سيتوقّف عن رفع الفائدة، مما جعل تعامل الأسواق مع تلك البيانات إيجابياً، لترتفع أسواق الأسهم والمعادن، فيما انخفض الدولار الأمريكي. لكن، عندما كانت تصدر بيانات إيجابية وتدل على استمرار نمو الاقتصاد الأمريكي، كان ذلك دافعاً للاعتقاد أن الفيدرالي سيشدد السياسة النقدية بشكل كبير، لتنخفض عندها أسواق الأسهم والمعادن مرافقة لارتفاع الدولار، إذ أن الحالة الثانية تمت معاملتها على أنها سلبية.
لكن حالياً، نجد أن الأسواق المالية بمرحلة انتقالية بعد صدور عدّة بيانات اقتصادية هذا الأسبوع أثبتت ضعفاً كبيراً في الاقتصاد.
البيانات التي جعلت الأسواق المالية بمرحلة انتقالية
صدرت هذا الأسبوع بيانات مؤشر ISM لمديري مشتريات قطاع الصناعات التحويلية لتظهر أكبر انكماش منذ فترة كورونا.
كما صدر مؤشر مديري المشتريات ISM لقطاع الخدمات، لتظهر تباطؤ حاد فاق التوقعات بكثير في القطاع.
إلى جانب ذلك، كانت بيانات مؤشر JOLTS للوظائف الشاغرة سيئة جداً، لتظهر أقل فرص عمل منذ شهر مايو/أيار 2021.
وفوق ذلك، نجد أن بيانات مؤشر ADP للوظائف في القطاعات غير الزراعية في الشركات الخاصة جاء أسوأ كثيراً من المتوقّع.
وأخيراً وليس آخراً، بيانات طلبات البطالة الأسبوعية أمس جاءت بأسوأ مما كان متوقّعا.
على ذلك، أصبح المتداولون قلقون من أن يكون الاقتصاد الأمريكي يتوجّه لركود عميق، ليس فقط إلى تباطؤ أو انكماش محدود.
من هنا، أصبحت الأسواق المالية بمرحلة انتقالية وربما ستتغيّر طريقة تعاملها مع البيانات الاقتصادية.

بيانات الوظائف الأمريكية اليوم

من المتوقّع لبيانات الوظائف الأمريكية أن تظهر استقرار معدّل البطالة عند 3.6%.
هذا ومن المتوقّع أن تظهر بيانات الوظائف المستحدثة في القطاعات غير الزراعية انخفاضاً في النمو من 311 ألف لشهر فبراير/شباط إلى 228 ألف لشهر مارس/آذار.
كما أن التوقعات تشير لاحتمال أن تظهر بيانات نمو متوسط الدخل في الساعة تسارع نمو الدخل، من 0.2% إلى 0.3%.
هذه البيانات تعني أن الضغوط التضخّمية في الولايات المتحدّة مستمرّة، لكن هنالك تراجع واضح في أداء الاقتصاد.
وبما أن الأسواق المالية بمرحلة انتقالية، فقد يكون من المناسب اليوم اتخاذ إجراءات إدارة حسابات تناسب الظروف الاستثنائية، والحركات غير المتوقّعة في الأصول المتداولة.
لا يجب أن ننسى أن العديد من الأدوات المتداولة ستقفل تداولاتها اليوم في وقت مبكّر، لذلك قد ينتقل تأثير بيانات اليوم إلى الأسبوع المقبل.

ملاحظة: كل الأسعار والبيانات الاقتصادية وتوقعات الأسواق لها وكذلك الأساسيّات في هذا التقرير، كما هي تمام الساعة 08:06 صباحاً بتوقيت غرينتش.