معلومة إقتصادية

تقول دراسة جديدة أجرتها شبكة الخدمات المهنية برايس ووترهاوس كوبر

إلى أن الاقتصاد العالمي من الممكن أن يتجاوز ضِعف حجمه الحالي بحلول عام 2050، وهو ما يفوق بكثير النمو السكاني الحاصل في العالم، وذلك بسبب الإنتاجية القائمة على التكنولوجيا